آخر الأخبار :
الرئيس هادي يصدر قرارا بتعيين بن دغر في هذا المنصب! السعودية: لحظة سرقة سيارة تُركت في وضع التشغيل وبداخلها امرأة السعودية: ضبط مقيم حول منزل إلى «مصنع ذهب» وبحوزته 2.4 مليون ريال (صور) تويتر تعلن عن سياسة جديدة بحظر هذا النوع من الفيديوهات بصورة كاملة ! شاهد ردة فعل رجل اسود من شاب ابيض سخر من سيدة سمراء داخل متجر.. أفقده وعيه ! عبوة ناسفة في مدينة الحديدة تتسبب بكارثة للحوثيين حارس مرمى يشفى بأعجوبة بعد صافرة الحكم (فيديو) مقارنة بين الرز والخبر وأيهما أفضل لصحة الإنسان؟ قبل قليل.. هذه اسعار صرف الدولار والسعودي امام الريال اليمني بصنعاء وعدن 23 اكتوبر تهديدات متبادلة بين مصر واثيوبيا بشأن سد النهضة !

أخبار الساعة » دراسات ومتابعات » اقلام وكتابات

شلل الكبار

شلل الكبار

اخبار الساعة - محمد حسين النظاري   | بتاريخ : 20-11-2011    | منذ: 8 سنوات مضت

•       يُخطئ من يظن إن شلل الأطفال يصبه فقط هم المعنيون بالتحصين عبر اخذ المصل اللازم لذلك والذي شَرع بتدشينه الأخ نائب رئيس الجمهورية المناضل عبد ربه منصور هادي في اليومين الماضيين، مُستهدفاً تطعيم 4 ملايين و448الف و871 طفل وطفلة دون سن الخامسة ، أي قرابة الخمسة ملايين جرعة، وهم فعلاً بحاجة ماسة لهذه الجرعة التي تقيهم شر هذا المرض المُعيق.
•       ولكن ومن خلال ما لمسناه طيلة الشهور العشرة الماضية من فوضى عارمة تأكدت الحاجة الملحة لتطعم ملايين الكبار ضد شلل التفكير العقيم، والشخصنة المقيتة، وضد ألوان شتى من التعصب المذهبي والمناطقي والسُلالي والقبلي والحزبي، فكلها سبل تؤدي إلى الإعاقة الدائمة لوطن بأكمله ولهذا فنحن محتاجون لجرعة مضاعفة لتطعيم عشرات الآلاف من الكبار في الجهورية اليمنية مسؤوليين ومعارضين.
•       أليس من شلل الكبار الذي نمارسه كل هذه الفترة من التمترس خلف رؤانا الضيقة من مختلف الأطراف؟، وكل منا يدعي أن الحق إلى جانبه رامياً الباطل للطرف الآخر، مع أن منظور الحق والباطل في هذه الحالة هو منظور نسبي يحتكم لمصالحنا الذاتية، فكل ما هو في صالحنا حق مطلق، وما لا يرضينا هو الباطل بعينه، مع أن الحق هو ما خالف الهوى وسار على نهج الكتاب القويم وسنة نبيه عليه وآله وأصحابه أفضل الصلاة وأزكى التسلم، وما دون ذلك يؤخذ ويرد على قائليه مهما بلغوا من العلم وامتلكوا من النفوذ والسلطة .
•       شلل المرافق العامة و الخاصة، وما نتج عنه من فقدان ما يقارب المليون وظيفة في القطاع الخاص، لهو مؤشر واضح أننا طول تلك الفترة نسير في طريق التغير الخاطئ، ففقدان الناس لوظائفهم لا اعتقد أنه من أهداف التغيير المطلوب، فالبحث عن الوظائف كان هو الهم المطلبي الرئيس الذي أخرج الشباب من بيوتهم وجعلهم يفترشون الطرقات بحثاً عن فرصة عمل، قبل أن ينحرف بمسارهم راكبو الأزمات السياسية، ومتسلقوا همم الشباب العالية.
•       من الشلل أننا ننادي بمحاربة الفساد ويخرج الشباب مقدمين أرواحهم الطاهرة – رحمهم الله جميعا وجعل مثواهم الجنة - طلباً لذلك، وإذا بنا نحتضن كبار المفسدين في ساحات يفترض أنها خرجت لاجتثاثهم، لا لإعادة تسويقهم من خلال شعارات جديدة، وألبسة عصرية، حتى أن القاضي الفاضل حمود الهتّار خلع جلباب العلم والقضاء الذي أعطاه الهيبة طيلة السنون الماضية، لينتزع من الشباب حتى لبسهم ليظهر ومعه المتسلقون على أكتافهم شباباً أكثر من الشباب ذاتهم.
•       من الشلل الذي نعيشه أن يتحول صراع شخصي بين عائلتين أو أكثر إلى دمار يأكل الأخضر واليابس،ويدوس بأقدامه الضعفاء والمساكين والمغلوبين على أمرهم، والذين طحنهم الفساد الذي طغى على معظم مصالحهم وكان أولئك المنشقون هم من بين استفادوا من الوضع الفاسد الذي ساهموا في وجوده .
•       من الشلل أن نظل مكتوفي الأيدي ومقيدي الأرجل ونحن نرى بلدنا يغرق في خضم الخلافات الشخصية التي لا دخل للمواطن العادي بها لا من قريب أو بعيد، كما قال الأخ نائب رئيس الجمهورية:" 75 في المائة ليس لهم دخل في الأزمة" ومع هذا فالأزمة تطحنهم وتدق عظامهم، والمنتفعون منها معزّزون في قصورهم، منعّمون بما لذ وطاب.
•       ألم يحن الوقت بعد لكي يُرحم هذا الشعب المغلوب على أمره، أم أن تعداد الضحايا لم يبلغ العدد المطلوبين مع أن الضحايا ليسوا فقط من قضوا نَحْبَهُم ولقوا خالقهم، ولكن الضحية من يُجلد يومياً بسوط الأزمة السياسية، وهو بعيد كل البعد عن السياسة إلا إذا كانت السياسة تعني البحث عن رغيف الخبز؟ في ظل شلل تام عن ممارسة الدولة لدورها الرقابي بفعل ما أفرزته الأزمة من تحجيم دور الدولة وهو ما سنعاني منه في السنوات المقبلة، وسيحس به من ينادون بإسقاط النظام (الدولة). •    إن المبادرة الخليجية وقرار مجلس الأمن 2014 أرضيتان لحل الخلاف، فلا تُضيعوها يا أخوتنا في السلطة والمعارضة، لأن الممكن اليوم، قد لا يكون ممكناً غداً، وما نتكبر عن قبوله الآن سنضطر راغمين للانصياع له في الغد القريب، خصوصا وهناك من الدويلات من تتربص بنا، ولست أفهم كيف بالإخوة في قيادة المعارضة وهم من جروا البلاد إلى دهاليز مجلس الأمن يتلكئون في العودة لمقابلة المبعوث الاممي، سيما بعد أن وافقت السلطة على جُل ما طالبت به.
•       من شلل التفكير العقيم أن تظن المعارضة أن الشعب لم يدري بعد أنها المستفيد الأكبر من كل ما يحدث فهي بذلك جلبت السلطة إليها من خلال رئاسة الحكومة المقبلة، ومناصفة أعضائها مع الحزب الحاكم، وهي التي لم تكن تحلم في يوم من الأيام أن يتنازل فخامة الأخ رئيس الجمهورية عن صلاحياته لنائبه، وهو ما فعل ذلك إلا لأنه وجد فيه المخرج من هذه الأزمة، فيكفي العزف على وتر التنازلات المستمرة من قبل السلطة، والرئيس خاصة، ولتثبت المعارضة هذه المرة أنها شرك سياسي في بناء هذا الوطن.
•       فخامة الأخ الرئيس ثق وأنت تنقل صلاحياتك لنائبك، أنك تنقل محبتك وتعززها في قلوب اليمنيين، فهم يدركون حجم التنازلات التي قدمتها، وعندما تنتهي الأزمة وتنقشع بإذن الله الغشاوة من أعين البعض سيبادلك الحب أيضاً من وقف ضدك لأنهم سيدركون قيمة ما قدمته للوطن، فامضي فخامة الرئيس في نقل السلطة بأمان إلى نائبك الوفي يفضي لإجراء انتخابات مبكرة، وأي حل غير هذا لن يزيد الشعب إلا معاناة فاقبلوا يا أخوتنا في المشترك بما يُنهي معاناة 25 مليون يمني، واستثمروا التنازلات المقدمة لنعبر جميعاً لبر الأمان.

 

باحث دكتوراه بالجزائر
mnadhay@yaoo.com

اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام


تعليقك على الخبر عبر فيسبوك

اقرأ ايضا :

Total time: 0.1839