أخبار الساعة » السياسية » اخبار اليمن

تعز.. التكتل الوطني يطالب اللجنة العسكرية بالحيادية ويؤكد التزامه برفع المظاهر المسلحة وقوافل تضامنية تصل من صنعاء وصعدة وعدن إلى المحافظة.

اخبار الساعة - تعز

أعتبر أبناء محافظة تعز أن ما وقف عليه اللواء ناصر الطاهري رئيس اللجنة العسكرية للتهدئة من خلال تصريحه لقناة النظام الرسمية يعد أمراً خطيراً جداً وخاصة وأن اللواء كشف ومن خلال هذا التصريح عن تحيزه وعدم حياديته قبل أن يبدأ بمهامه وكان ملكياً أكثر من الملك كونه تكلم بخطاب حاد ضد المعتدي عليهم من أبناء المحافظة المنكوبة ممن كانوا يدافعون عن أنفسهم وأعراضهم رغم اختفاء المظاهرات المسلحة في المدينة من قبلهم .
وقال بيان صادر عن التكتل الوطني لأعيان تعز - وحصلت " أخبار اليوم " على نسخة منه في وقت متأخر من مساء أمس - أن الطاهري أعتمد في تصريحه على بلاغ لم يتأكد من صحته وأغفل الدمار الشامل الذي حل بالمدينة جراء القصف العنيف من قوات الحرس وعسكرة المدينة حتى الآن كون هذه القوات التي تقتل وتدمر لم تنسحب إلا من أماكن محدودة ولا زالت متواجدة في التلال المرتفعة وفي أسطح المنازل العالية بعضهم بملابس عسكرية وآخرين بملابس مدنية وانتشار الكثير من النقاط المستحدثة التي لا زالت متواجدة مع الدبابات والسلاح الثقيل، كما في المطار القديم وقرب مصنع السمن والصابون وفي الحوبان وفي شارع الستين وقلعة القاهرة , إضافة إلى القناصة المنتشرين في منطقة بير باشا وتلال وادي الدحى وكثير من المناطق ,,, ولم يتعرض اللواء الطاهري لمثل ذلك حتى بالإشارة .
ودعا التكتل اللجنة العسكرية المشكلة من قبل القائم بأعمال رئيس الجمهورية العمل بحيادية تامة وعدم العمل الفردي كما ظهر عليه اللواء الطاهري وأن يعملوا على إخلاء المدينة من كافة المظاهر العسكرية التي كانت سبباً في نكبتها ورفع كافة النقاط المستحدثة وإعادة الأمور على ما كانت عليه قبل إحراق ساحة الحرية، معتبرين ذلك أمراً مقابل إخلاء كافة المسلحين من المدينة . ودعوا اللجنة إلى تحمل مسئوليتها بأمانة وخاطبوهم بأن يدركوا أنهم لا يمثلون فرداً أو أسرة فإذا حادوا عن ذلك فإنهم سيزرعون الفتنة، موضحين أن الشعب اليمني بعد قيام هذه الثورة المباركة وتوقيع الوفاق الوطني يعيش في عهد جديد فلم تعد الأمور مرتهنة بمزاج فرد ونزواته وعلى الجميع أن يجددوا في عقلياتهم وثقافتهم وفقاً لهذه التغيرات .
كما طالب البيان أعضاء اللجنة العسكرية لتوضيح لما ورد في تصريح اللواء الطاهري . وأكد التكتل على مواقفه الثابت الرافض لعسكرة المدينة وضرورة سحب القوة العسكرية منها مع النقاط المستحدثة، داعياً كافة الأطراف إخلاء المدينة من كافة المظاهر المسلحة والحفاظ على السكينة العامة .
من جانب آخر كشفت مصادر " أخبار اليوم " عن وجود 4 مدرعات بمديرية المظفر، كما كشفت المصادر ذاتها عن اعتلاء قناصة لمدرسة الشهيد الحكيمي , وآخرين في مبنى النيابة الكائن بمنطقة الحصب .
وقالت مصادر أخرى إن أفراداً من الحرس تم نشرهم في جولات المرور وفي شوارع المدينة التي انسحب منها حماة الثورة بزي شرطة النجدة باستثناء الطقم والسيارة فإنهما يعودان للنجدة .
إلى ذلك أدى مئات الآلاف من أبناء مدينة تعز صلاة جمعة الاصطفاف الثوري في ساحة الحرية يوم أمس , وطالب الأستاذ ضياء الحق الأهدل رئيس المجلس الثوري بالمحافظة من خلال خطبتي الجمعة اللجنة العسكرية بالتزام الحياد وإزالة كل المظاهر المسلحة من وسط المدينة بما فيها المعسكرات الموجودة داخل القصر ومحيطها والموجودة أيضا في المطار القديم اللواء "33" ومعسكر النجدة ومعسكر الأمن المركزي هذه المعسكرات التي قال إنها تجثم على صدور المواطنين داخل مدينة تعز بدون مغالطات ومجاملات وبدون تحيز وأضاف أن نظام صالح قد سقط وبدون رجعة وعلى الجميع العمل بوطنية مطلقة لخدمة الوطن والثورة وليس لخدمة أفراد .
وأشار خطيب الجمعة إلى أهمية الاصطفاف الثوري في طريق تحقيق بقية أهداف الثورة ونوه إلى أن ما بعد تشكيل اللجنة العسكرية ونقل الصلاحيات إلى عبده ربه وتشكيل الحكومة الجديدة هو نفس ما قبلها لن يتغير شيئاً والمطالب هي نفسها المطالب التي كانت قبل التشكيل ونقل الصلاحيات وتعهد بعدم التفريط بدم الشهداء وبعدم ترك الساحات إلا بعد تحقيق كافة الأهداف بما فيها الاقتصاص من القتلة والمجرمين وأقسم أن لن يضيع دم شهيد واحد سقط في سبيل هذه الثورة العظيمة، داعياً كل القانونيين والمحامين إلى البدء في تقديم ملفات القتلة والمجرمين وخصوصا في تعز - وصنعاء - وأرحب - وعموم محافظات الجمهورية وتقديمهم للعدالة , مردفا : أن الثوار لن يتراجعوا ولن يعودوا إلى البيوت إلا عند تحقيق أهداف الثورة كاملة ودون نقصان.
وعقب خطبتي الجمعة وصلاتها والصلاة على جثامين الشهداء.. شيعت جموع المصلين جثامين أربعة شهداء بنيهم جثمانا الشهيدتين راوية الشيباني ورجاء شمسان إلى مقبرة الشهداء وسط هتافات تطالب بمحاكمة القتلة والاقتصاص منهم .
وعصر أمس وصلت إلى محافظة تعز قافلة مكونة من 30 شخصية من الإعلاميين والأدباء والسياسيين من محافظات عدن وصنعاء وصعدة للتضامن مع أبناء هذه المحافظة جراء القصف الوحشي الذي طال المدنيين والأبرياء ، وفي هذا الإطار نظم أعضاء القافلة عصر يوم أمس على خيمة تجمع الشباب التقدمي الحر بساحة الحرية بتعز ملتقى تضامنياً.
وفي سياق آخر أمتعض أهالي مديرية الصلو من قيام القوات الأممية بمحاولة فض اعتصام أبناء المديرية في ساحة الحرية وذلك بإرسال أطقم عسكرية إلى المنطقة .
وقال الأهالي إن هذه الأطقم أعتقلت العديد من الشباب بمجرد وصولها وبضغط شباب الساحة تم الإفراج عنهم بالحال .
وفي سياق مشابه أفاد أهالي منطقة قدس بمديرية المواسط بقيام عصابة متنفذة بإغلاق مدرسة حمزة بن عبدالمطلب بحجة موقفها المساند للثورة , ونوه الأهالي إلى أن هذه العصابة قامت بإخراج المدرسين والطلاب أمس الأول الخميس تحت تهديد السلاح .
يذكر أن القافلة الإعلامية من المقرر لها ان تنفذ صباح اليوم وقفة احتجاجية أمام مبنى محافظة تعز والانطلاق بعد ذلك إلى الحصب ومعاينة حجم الدمار الذي لحق بالمنطقة.

المصدر : اخبار اليوم

Total time: 0.091