آخر الأخبار :
الأطفال هربوا من مشهد الأم المروع.. أردنية تروي واقعة فقء عينيها بيدي زوجها "شرطة دبي" تحذر النساء من لبس "الكعب العالي".. والسبب ! ألقى رسالة في المحيط واستلم الرد بعد 9 سنوات.. تعرف على محتواها وزارة الدفاع تصدر بيان تكشف اسماء الضباط الذين قتلوا في الهجوم الذي استهدف قيادة الجيش بمأرب تفاصيل خطيرة حول تفجير مارب.. المقدشي غادر مقر الوزارة قبل دقائق من التفجير هجوم على وزارة الدفاع اليمنية بمأرب وسقوط حوالي 20 قتيل وجريح (تفاصيل) ارتفاع الصرف.. اخر اسعار صرف الدولار والسعودي امام الريال اليمني عصر الاربعاء 13 نوفمبر 2019م "حماس": اغتيال أبو العطا محاولة من نتنياهو للهروب من أزماته نجل فنانة مشهورة يرقص شبه عار في الشارع ويثير جدلا في مصر .. شاهد ترامب يعرض على أردوغان صفقة بـ100 مليار دولار

تصويت أخبار الساعة

استفتاء.. أيُ فصيل جنوبي تراه أقرب إلى الشماليين؟

المجلس الانتقالي.
الحراك الجنوبي.
المقاومة الجنوبية.

مـــادة تــجــاريــة

أخبار الساعة » السياسية » محليات

قصة محزنة لأب يمني يحضر حفل تخرج ابنه المتوفي ويُبكي جميع الحاضرين! (شاهد_الصور)

قصة محزنة لأب يمني يحضر حفل تخرج ابنه المتوفي ويُبكي جميع الحاضرين! (شاهد_الصور)

اخبار الساعة    | بتاريخ : 06-05-2017    | منذ: 3 سنوات مضت

 أبكى أب يمني زملاء ابنه المتوفي والحاضرين عندما حضر حفل تخرجهم قبل أيام بمدينة الحديدة حاملاً في يديه عقدين من الفل وحزن الدنيا بأكملها مرتسمٌ في عينيه الغارقتان بالدموع. 

ويروي مقدم الحفل الناشط الإعلامي عبدالجليل حيدر تفاصيل القصة قائلاً: جاء هذا الاب يحمل في يديه عقدين من الفل ويحمل في قلبه جبالاً من الحزن وكثيرا من الوجع فقال لي بصوت متحشرج متقطع والدمع في عينيه البسني الفل واذهب لو سمحت. 

وأضاف في منشور على صفحته بموقع فيسبوك: استرقت نظرة باتجاه الخريجين فرأيت دموعا ووجعا ونحيبا.. فسألت عن الامر وليتني لم افعل.. ألم ووجع وحزن. 

واستطرد: افسحنا له المجال ليصعد لمنصة الخريجين فقلّد بعقد الفل أحد الخريجين واحتضنه بحرارة ودمع غزير ثم عاد الى مقعده في آخر القاعة.. راقبته بتمعن ، من حوله فرح كثير وفي قلبه ووجهه وجع كبير.  

وأضاف: ذهبت الى الخريجين واتفقت معهم على أمر ما.. وبعد انتهاء الفقرة ذهبت اليه..  واحتضنته وقبلته وطلبت منه ان يرافقني الى المنصة فقام جميع الخريجين بتقليده الكثير من الفل ومنحوه الكثير من الحب .. احتضنوه كثيرا وذرفوا الكثير من الدمع.  

وقال: ذلك الاب الكريم..ولده كان يفترض ان يكون احد اولائك الخريجين ولكن الله اختاره إلى جواره، مات فلذة كبده فلما عرف بموعد احتفال زملائه ذهب ليشتم رائحته فيهم ،، اشترى عقدين من الفل ليقلد ولده مهندس الديكور او ما كان يجب ان يكون قبل ان يذهب ضحية لهذه الحرب..للحظة وجد ولده بينهم ، تحسس وجهه ،، قلده الفل ،، ابتسم له ابتسامة محب وملتاع ومشتاق. وبكى اكثر مما ابتسمولكن الخريجين اكرموه واحتضنوه والبسوه زي التخرج وافسحوا له مقعدا بجوارهم حتى نهاية الحفل. 

 واختتم: في نهاية الاحتفال جاء إلي وعانقن عناقاً وددت ألا ينتهي ،، لم يستطع البوح ، فقط ابتسم ، نظر الي وقال: "الله يجزيك الخير ويحميك ويبارك فيك".  

المصدر : متابعات
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



تعليقك على الخبر عبر فيسبوك

اقرأ ايضا :

Total time: 0.2083