آخر الأخبار :
مقتل وإصابة 28 حوثياً إثر هجوم فاشل في الحديدة (تفاصيل) تحذير قبل الشراء.. 6 علامات تكشف هل تعرضت السيارة لحادث؟ في الهدف القاتل لريال مدريد والذي شارك فيه الحارس.. زيدان يفاجئ الجميع: لم أطلب من كورتوا أن يفعل ذلك كيف تعرف إذا كانت الدودة الشريطية تعيش داخلك؟ جرعة "الأسبرين" المثالية لإبعاد السرطان.. كم مرة في الأسبوع؟ السودان.. البرهان يكشف عن ابتزاز واستقطاب سياسي سقوط قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين بينهم قيادي إثر مواجهات شمال لحج السيناتور الامريكي غراهام مخاطبا السعوديين من قطر: هذا ما عليكم أن تفعلوه ! كندا تعلن عن حملة لاستقبال مليون لاجئ وإلغاء رسوم الجنسية انتعاش سوق التجارة الالكترونية بالسعودية، وقرابة 6 ملايين ريال حجم سوق الرياض فقط

تصويت أخبار الساعة

استفتاء.. أيُ فصيل جنوبي تراه أقرب إلى الشماليين؟

المجلس الانتقالي.
الحراك الجنوبي.
المقاومة الجنوبية.

مـــادة تــجــاريــة

أخبار الساعة » السياسية » محليات

هذه أبرز مطالب الحوثيين التي حملها المبعوث الأممي بعد مغادرته للعاصمة صنعاء..!

هذه أبرز مطالب الحوثيين التي حملها المبعوث الأممي بعد مغادرته للعاصمة صنعاء..!

اخبار الساعة    | بتاريخ : 31-03-2018    | منذ: 2 سنوات مضت
 
 
 
 أنهى مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث جدول زيارته المعلن إلى صنعاء وسط ارتياح منه وإطراء وجده عبر عنهما قادة ق جماعة الحوثيينبالتوازي مع تركيزهم خلال اللقاءات معه على مزاعم الجانب الإنساني، وتجديد الطعن في نزاهة سلفه الموريتاني إسماعيل ولد الشيخ أحمد.
 
 
 
ويتوقع أن يدلي المبعوث بتصريح يلخص حصيلة لقاءاته خلال الأيام الستة مع قادة الميليشيا والمكونات الموالية لها، قبل توجهه المرتقب إلى مدينة عدن الجنوبية ضمن زيارته الحالية لليمن التي قد تمتد إلى محافظتي حضرموت ومأرب وذلك قبل أن يغادر إلى عواصم خليجية في سياق مساعيه الأممية التي كان بدأها من الرياض.
 
 
 
وبحسب مصادر حزبية مطلعة في صنعاء، تحدثت إلى «الشرق الأوسط» لم تشهد لقاءات غريفيث التي كشفت الجماعة عن أنها شملت كذلك زعيمها عبد الملك الحوثي بخلاف ما هو مقرر في جدول الزيارة، أي شيء يحيل إلى استعدادها تقديم أي تنازلات جوهرية تنهي الانقلاب على الشرعية. ويأمل غريفيث أن يظفر في مهمته الأممية في اليمن، بما لم يتسن لسلفه ولد الشيخ تحقيقه، خلال ثلاث سنوات، وهو التوصل إلى اتفاق سلام ينهي الصراع الذي أججه انقلاب الحوثيين على الشرعية، وهي المهمة التي تستدعي منه أولاً النجاح في جمع الفرقاء مجدداً على طاولة المفاوضات.
 
 
 
وركزت الجماعة الموالية لإيران والكيانات الموالية لها كل همها خلال اللقاءات مع غريفيث وفريقه الأممي على «اللعب على وتر الجوانب الإنسانية»، بحسب المصادر التي قالت، إن الجماعة تزعم أن تدهورها ناجم «ليس عن ممارساتها وانقلابها على الشرعية ونهبها موارد البلاد لصالح المجهود الحربي؛ وإنما ناتج عما تسميه (الحصار البحري والجوي) المفروض من دول التحالف على المنافذ اليمنية»، وهو ما ينفيه التحالف بدليل استقبال الموانئ الواقعة في مناطق سيطرة الانقلابيين مختلف المواد الإغاثية والتجارية.
 
 
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



تعليقك على الخبر عبر فيسبوك

اقرأ ايضا :

Total time: 0.2375