آخر الأخبار :
تفاصيل الفوز الساحق لليمني «ابراهيم عياش» بعضوية مجلس النواب الأمريكي وبفارق اصوات كبير عن اقرب منافسيه أول يمني يفوز بعضوية مجلس النواب الأمريكي وأحمد علي عبدالله صالح يهنئه حريق هائل يندلع في السوق الشعبي بإمارة عجمان في الإمارات (فيديو مروع) لبنان: ارتفاع حصيلة انفجار مرفأ بيروت إلى 137 شهيدًا واكثر من 5 آلاف جريح فيديو الأب والخادمة.. وماذا فعلا لحظة انفجار بيروت؟ تفاصيل وصول "شحنة الموت" إلى لبنان الحكومة اللبنانية تقر بمسؤوليتها ضمناً في انفجار بيروت وتقرر عدة إجراءات بينها التعويض (تفاصيل) نجاة حمار الوحش من بين أنياب تمساحين حاولات افتراسه على النهر (فيديو) شاهد بالفيديو .. حسن نصر الله يتوقع انفجار بيروت قبل حدوثه ! شاهد بالصور والفيديو حجم الدمار الذي خلفه انفجار بيروت امس

أخبار الساعة » كتابات ومنوعات » من هنا وهناك

بانتظار الربيع الايراني -رؤوبين باركو

بانتظار الربيع الايراني  -رؤوبين باركو

اخبار الساعة - المحرر   | بتاريخ : 06-03-2012    | منذ: 8 سنوات مضت

في الانتخابات التي أُجريت قبل ثلاثة ايام في ايران حاول نظام آيات الله الايراني انتاج أحسن عرض في المدينة لكنه أصبح عرض رعب شديد، فكانت هناك: خشبة مسرح فارغة، وصناديق اقتراع خاوية، وممثلون خُرس أدوا أدوارا متشابهة في ملابس مختلفة، وهامسون صارخون متحمسون. دعا نظام علي خامنئي المصوتين الكثيرين الى الحضور الى صناديق الاقتراع زرافات زرافات. ولم تُطرح فروق سياسية قابلة للجدل. كان هدف العرض التغطية الاعلامية بمشاركة الجماهير تعزيزا للقيادة الايرانية ولطمة لـ 'الغرب الوقح' المتحدي.
ان عرض 'التأييد' الايراني لم يشبه العرض الذي أخرجه الصدّيق الديمقراطي بوتين في الايام الاخيرة. تذكرون انه اعتيد ان يُقال في انتخابات كما في ايران والدول العربية وروسيا 'لا يهم كم يأتي للانتخاب بل المهم من يحصي الاصوات'. وفي ايران لم يعمل أي عنصر في هذه المعادلة، ولما كان الامر كذلك فانه لم يظهر في عرض الضوء الصوت المريب هذا نحو من ثلث أصحاب حق الاقتراع (وهذا متعلق بمناطق الانتخاب ومستوى الخوف). ونُقل الآخرون في وسائل نقل مغطاة اعلاميا كأنما يتخبطهم المس تحت رقابة السلطة.
هل يوجد انقسام وشقاق في ايران؟ ينبغي ألا نخطىء لأن أكثر 'المتنافسين' في الانتخابات في الـ 290 مقعدا لمجلس النواب هم ممثلو مجموعات محافظة لا تمثل على نحو مبدئي فروقا بينها في سياق برنامج العمل الايراني، وفي ضمن ذلك نظرتها الى الشأن الذري والازمة مع الغرب. ان كل طموح هذه المجموعات الموجودة في عمق الاجماع الاسلامي والولاء لخامنئي هو ان تعرض من بين صفوفها حينما يحين الوقت الزعيم الروحي القادم وان تضر بتأثير مرشح الرئاسة في السنة القريبة احمدي نجاد.
تبدو هذه المهمة قابلة للتنفيذ بازاء نتائج الانتخابات التي عبرت عن ضعف جوهري لقوة مؤيديه. وقد نجح احمدي نجاد بواسطة جنون العظمة وتلاعبه في ان يُغضب حتى المشرف الحقيقي على المشروع الذري الايراني زعيم ايران الأكبر علي خامنئي. وسيصعب على نجاد في هذا الوضع، وهو الذي زال حسنه، ان يواجه أكثرية معادية في مجلس النواب.
كان بين الممتنعين عن الظهور في 'عرض التصويت الوطني' اولئك الذين ما يزالون ينزفون من حملات اضطهاد اجهزة الامن الايرانية التي داست كل محاولة مقاومة للنظام منذ كانت الانتخابات في 2009. وكثيرون منهم هم من أبناء الطبقة الوسطى منذ عهد الشاه، وأخذ غضبهم يزداد بازاء وضعهم الاقتصادي المتدهور بسبب السياسة السياسية والاقتصادية لآيات الله واجهزتهم، التي تميز اوساطا 'مقربة' على حسابهم. وينبغي ان نفترض ان العقوبات الاقتصادية التي فرضها الغرب والتي تضعف منعة ايران وقوة مواردها ستزيد في عمق الشعور بالاغتراب والغضب عند هذه الجماعات وعند كثيرين من فقراء الضواحي الذين لا ينجحون في التلذذ بمتع القُرب من نظام الحكم. وينتظر هؤلاء بصبر يقل مع الوقت، يوم 'ربيع ايراني' خاص بهم.
يبدو أن خطابة اوباما الوادعة نحو ايران في مؤتمر 'ايباك' لم تترك مكانا للشك في أنه يمكن جعل كل سلم 'هراوتين' على الأقل. تذكرون ان علي بابا قرر عند باب الغار انه لا يريد مواجهة 40 لصا. ومن المهم ان نعلم على ماذا سيستقر الآن رأي علي خامنئي عند ستار مشروعه الذري.

اسرائيل اليوم 6/3/2012

المصدر : القدس العربي
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



تعليقك على الخبر عبر فيسبوك

اقرأ ايضا :

Total time: 0.0699