آخر الأخبار :
عاجل: الحزام الامني في أبين يحسم المعركة مع القوات الخاصة لصالحه اكثر من 13 غارة حتى الان على مواقع بصنعاء (الاماكن المستهدفة) قوات من الحزام تحاصر مقر قوات الأمن الخاصة في ابين عاجل الطيران الان يشن غارات على صنعاء (المكان المستهدف) التحالف يكشف عن بدء التحقيقات بحادثة استهداف حقل الشيبة ويعد بإعلان النتائج تفاصيل محاكمة سائق أوبر مصري اغتصب فتاة أمريكية بولاية بنسلفانيا في المقعد الخلفي لسيارته صحفي جنوبي يكشف عن محاولة قوة أمنية اقتحام مستشفى "أطباء بلا حدود" لاعتقال قيادي في الحماية الرئاسية المتحدث باسم التحالف يؤكد استمرار التحالف في دعم الشرعية ووحدة اليمن ا البنك المركزي اليمني يُعلن عن وصول الدفعة الثانية من الرواتب لهذه الجهة ! آخر اسعار صرف الدولار والريال السعودي بصنعاء وعدن الاثنين 19 اغسطس 2019م

تصويت أخبار الساعة

استفتاء.. أيُ فصيل جنوبي تراه أقرب إلى الشماليين؟

المجلس الانتقالي.
الحراك الجنوبي.
المقاومة الجنوبية.

مـــادة تــجــاريــة

أخبار الساعة » السياسية » محليات

رئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر يوجه كلمة للشعب اليمني يتحدث عن انهيار العملة والاقتصاد الوطني (نصها)

رئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر يوجه كلمة للشعب اليمني يتحدث عن انهيار العملة والاقتصاد الوطني (نصها)

اخبار الساعة    | بتاريخ : 02-10-2018    | منذ: 11 أشهر مضت
رئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر يوجه كلمة للشعب اليمني يتحدث عن انهيار العملة والاقتصاد الوطني (نصها)
نص الكلمة:
 
الإخوة الوزراء
 
مررنا بأيام عصيبة انهار فيها سعر الريال اليمني ليصل إلى ٨٠٠ ريال للدولار الواحد، ذلك يعني أننا كنا قبل ساعات فقط على حافة الانهيار العام. لقد أدى هذا الانهيار إلى حالة من الخوف والقلق بل والهلع لدى المواطنين بكل فئاتهم الاجتماعية الاغنياء منهم والفقراء. وسألني الكثير من المواطنين عن الأسباب، والبعض الآخر وجه كيل من الشتايم للحكومة. البعض من هؤلاء يدرك حقيقة الوضع العام في البلد، والبعض يتجاهله ويسعى لكسب مادي أو معنوي.
 
لم نرغب في التفرغ للردود، بل عملنا بتوجيه من فخامة الأخ الرئيس عبدربه منصورهادي، قبل سفرة وبعده مع اللجنة الاقتصادية خلال اجتماعات متواصلة وفي ضل ظروف معقدة، وشحة شديدة في الموارد، وفي ضل القليل من الخيارات، على وضع ماهو متاح من حلول موضع التنفيذ.
 
لقد كانت ورشة العمل في القاهرة، واحدة من المحطات الإيجابية، حيث جمعنا الحكومة والبنك المركزي، والبنوك التجارية، ورجال الإعمال على طاولة واحدة للبحث في الممكن من المخارج التي تساعدنا على وقف التدهور، واستعادة الريال لعافيته.
 
لقد عملنا ايضاً مع البنك المركزي وقيادته على اتخاذ جملة من الإجراءات التي تعاون فيها أشقاءنا في المملكة العربية السعودية معنا لفتح الاعتمادات بهدف تسهيل عمليات الاستيراد. لقد بذل قادة البنك وكادره، وموظفيه جهوداً وطنية لمواكبة التطورات ومساعدة البنوك التجارية، وللمرة الأولى نقلنا في أيام معدودة سوق الصرافة من خلف الجدران إلى النظام المصرفي الحكومي والتجاري. وقررنا تكليف شركة النفط بشراء المشتقات النفطية وتوزيعها، ووفرنا عشرة ملايين دولار لهذا الغرض، بدلاً من ترك الحبل على الغارب للسوق التي يتعامل بها بعض من لا يهمهم سوى تحقيق الربح، والربح الأعلى.
 
لقد ناقشنا الأمر بمسؤولية، لن نسمح بعد اليوم بأي عمليات مضاربة في سوق المشتقات النفطية، لكن الأمر له بعد وطني، علينا أن ندرك أن اليمن كلها الأن تتجه بحاجتها إلى العاصمة المؤقتة عدن والمكلا، لقد كانت مسؤوليتنا قبل ذلك في المناطق المحررة، الأن علينا أن نوفر المشتقات لجميع أنحاء اليمن.
 
ومع ذلك ففي الساعات الأربعة والعشرين الماضية شهد الريال انهياراً جديداً تجاوز سعره حاجز الثمانمائة ريال للدولار، مما يعني انهياراً كاملاً لاقتصاد منهار في الأصل بسبب انهيار الدولة، فكان لابد من تدخل فخامة الأخ الرئيس لدى الأشقاء، وكانت استجابة الأشقاء سريعة، لقد استجاب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، لنداء فخامة الأخ الرئيس، فوافق على تقديم منحة مالية قدرها مئتي مليون دولار لدعم المركز المالي للبنك المركزي. هذه المنحة ستوقف حتماً هذا التدهور المريع لسعر الريال. كل التقدير والاحترام والشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان وولي عهده سمو الأمير محمد بن سلمان ولشعب المملكة وحكومتها.
 
أيها الإخوة أيتها الأخوات:
 
أعود الآن لنبحث عميقاً في الأسباب التي أدت إلى الانهيار الأخير لسعر الريال، علينا أن نعترف أننا أمام واقع لم تشهد اليمن له مثيلاً قبل الانقلاب الحوثي على الشرعية والدولة وعلى مخرجات الحوار الوطني. لكننا لن نبحث في الأسباب السياسية المستجدة على المشهد اليمني، وخاصة تلك التي يتناغم فيها الحوثيون والانفصاليون والارهابيون، ومن يقف خلفهم، فموقفنا من الدفاع عن مصالح شعبنا العليا لن يتزحزح قيد أنملة، سنحافظ على يمن موحد يمن اتحادي، يمن جديد، مشروع فخامة الأخ الرئيس عبدربه منصور هادي، والقوى الوطنية و الغالبية الساحقة من أبناء اليمن، وسندافع عن نظام سبتمبر المجيدة وأكتوبر العظيمة.
 
وليس سراً إذاً قلنا أن الهجوم على الحكومة من هذه الأطراف الثلاثة ومعها إيران ومن سار في فلكها المعادية للنظام الوطني ووحدة اليمن واستقرارها إنما يعود لموقف الحكومة الثابت من هذه القضايا، وأن أسباب الانهيار لا تتعلق بها، ولا بأدائها وإن كان الكمال مستحيلاً بل بجملة من العوامل الموضوعية والذاتية تراكمت دفعة واحدة، وخلقت واقعاً لا يمكن نكرانه ، كان الأنقلاب الحوثي جذره الأو، لقد دمر الحوثيين اليمن، وسنعاني طويلاً جراء الأنقلاب.
 
إننا ندرك جميعاً أن الريال اليمني الذي هو عنوان إقتصادنا لا يدار من مركز واحد، هناك مركزين ماليين وسياستين وإدارتين، هناك عبث حوثي، يهدف فيما يهدف لتدمير بلادنا، ومؤسساتها الوطنية. لقد أدى انهيار الدولة ورحيل الرئيس والحكومة من صنعاء، إلى انهيار مؤسساتها بما في ذلك مؤسساتها المالية. لقد فقدت الدولة ٨٥% من مواردها المالية، ونهب الحوثيين إحتياطياتها من النقد الاجنبي والمحلي، ثم أخذوا يدفعون بما نهبوه من الريالات اليمنية إلى السوق.
 
وفي الاسبوعين الاخيرين كلف الحوثيين بعض البنوك وبعض الصرافين لشراء الدولار من كل انحاء اليمن، وبأي سعر كان، ويكفي ان نشير الى موقف الصرافين الذين أغلقوا شركات
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



اقرأ ايضا :

Total time: 0.281