آخر الأخبار :
شخص يعود إلى بيته بعد ساعات من دفنه.. تعرف على تفاصيل القصة الغربية كشف عن معالجات جذرية لأحداث عدن والجنوب.. إليكم النص الكامل لكلمة الرئيس عبدربه منصور هادي بمناسبة عيد الـ 14 من اكتوبر آخر اسعار صرف الدولار والريال السعودي بصنعاء وعدن مساء الأحد 13 اكتوبر 2019م العثور على جثة ضابط كبير في الحزام الأمني مقتولًا بعدة طلقات نارية في رأسه شرق عدن صحفي يروي قصة موقف جمع علي ناصر محمد وعلي عبدالله صالح بصنعاء.. وحكاية الجراد ! سقطت فيه قيادات حوثية كبيرة من العيار الثقيل بينهم «الحوثي».. الجيش يكشف تفاصيل استدراج الحوثيين إلى كمين قاتل بصعدة موقع جنوبي يقع في سقطة إعلامية كبيرة بشأن العمالقة والعميد طارق صالح (صورة) الحوثيون يكشفون اسم وصورة القائد العسكري الكبير بقوات الشرعية الذي انشق ووصل إلى صنعاء رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان من طهران: لا نريد حربا بين السعودية وإيران الصوفي يكشف مصير مغتصب فتاة تهامة من منتسبي حراس الجمهورية (صورة)

أخبار الساعة » فنون وثقافة » ابداعات ادبية

" لا " عمل شعري جديد للشاعر أحمد هاشم الريسوني

" لا " عمل شعري جديد للشاعر أحمد هاشم الريسوني

اخبار الساعة - ادريس علوش   | بتاريخ : 20-03-2012    | منذ: 8 سنوات مضت

 

" لا " عمل شعري جديد للشاعر أحمد هاشم الريسوني

 

عبد السلام دخان

 

صدر للشاعر المغربي أحمد هاشم الريسوني عمل شعري جديد موسوم ب" لا " عن منشورات سليكي إخوان بطنجة في طبعته الأولى مارس 2012 في 180 صفحة . ويتسم هذا العمل الإبداعي بتساوق جماليات التعبيرالشعري بجماليات التشكيل  الفني عبر تسعة رؤى "لوحات" أنجزها الفنان  عبد العليم العمري لديوان" لا"  فضلا عن لوحة الغلاف التي تتسم بقوتها الايحائية والدلالية انطلاقا من رهانها على نتوءات الذات في تعالقاتها الزمانية والمكانية وارتباطها بالذاكرة والحلم انطلاقا من الطاقة التي تميز الأبيض والأسود، وقدرتها على إنتاج المعنى تزامنا مع المعنى الشعري الذي حرص أحمد هاشم الريسوني على تقديمه  برهانه على متخيل شعري خصب ينتمي للإستراتيجية الإبداعية التي دشنها في دواوينه السابقة" الجبل الأخضر، مرتيليات، النور". وديوان " لا" يقدم للمتلقي مقترحه الجمالي انطلاقا من تجربة الكائن الشعري، ومحاولة ملامسة تحولات الذات ،والأمكنة والمحيط، والذاكرة الشعرية بروافدها الباذخة. وهذا ما يفسر انفتاح هذا العمل الشعري على الفكر الإنساني، والحياة في عوالمها الفسيحة، وقدرته على تشييد حوارية فكرية واستيطيقية تبحث في تاريخية الذات الشاعرة العاشقة للشعر، و الذات المغايرة" السياب، بورخيص، المكي امغارة، أحمد بركات.." والذات الشاعرة في هذا العمل الإبداعي الجديد ترسخ نوسطالجيا الأمكنة " الخيرالدا، طنجة، قصرالريسوني، سبتة.." بوصفها من مقومات العمل الشعري التي تؤسس لهوية الكتابة الشعرية لدى أحمد هاشم الريسوني فيما يشبه قصيدة السيرة التي تنفتح على الصورة انطلاقا من بعدها البصري والدلالي، وطاقتها التأويلية، وعلى قصيدة النثر التي يساجلها، ويستلهم معالمها في تشكيل كثير من نصوصه القريبة من الومضة، أو اللقطة على المستوى الكاليغرافي، والمنتمية إلى الهايكو على مستوى البناء. وبلاغة الرفض في ديوان " لا"  ترتبط  بأتون  التشكيل الجمالي الذي يؤسس وجوده الخاص ارتباطا بالتأمل الشعري للذات الشاعرة المدركة لماهية التحولات الواقعية وللأحاسيس والأحلام التي تطبع كثير من نصوص العمل الإبداعي " لا" ليتحقق العبور من الذاتي إلى الجوهري، ولتتمكن الذات الشاعرة من الاحتجاج والتعبير عن الرفض لترسم أفق مغاير، البرهنة على قدرة الجماليات  على فهم العالم في مناخ شعري مشترك الأواصر والسمات بين الذاتي والجوهري، وهو  ما يمكن تلمسه في أرخبيل هذا العمل المكون من: في انتظار أحمد، هيت لك، مخدة الشؤون العامة، بحث عن متغيبة، أحمد بركات، إرم ذات العماد، مرة أخرى..أنت هنا، الوردة، هي قاب قوسين أو أدنى من اليقظة، شجرة التفاح، لا، ننتظر مطرا لا يشبه المطر، سفر أبيض، عظات مشردة، جفاف، رؤيا، رأفة حائطية، دعاء، سبتة، قبلة باقية، اعشقك أيها الشعر، سفر الماء، الطريق إلى يثرب، أغنية لدرب التبانة، لو، قصر الريسوني، تحت سقيفة طنجة، الطريق. واللغة المتسمة بالشفوف والطلاوة والعمق تتسم بقدرتها على  تقويض الوجود وكشف اختلالاته عبر صور بصرية تفصح عن الإدراك الجمالي الذي جعل ديوان" لا" عبر مساحته  الكاليغرافية  يفصح عن ثراء تخييلي يحقق الارتواء الدلالي على نحو جمالي.

" لا أحد يعلم الوجهة الآتية

لا أحد

وحده الطريق

الطريق ذو السحنة الأندلسية

هو العارف بالسر الفظيع

سر الجسد المرمى في السكون"

 

 

 

المصدر : ادريس علوش- بريد بريس
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام


تعليقك على الخبر عبر فيسبوك

اقرأ ايضا :
تعليقات الزوار
1)
ahmad ghailane -   بتاريخ: 20-03-2012    
الخوف كل الخوف من هذا العنوان :
" لا " ، فهو أولا يحيل على عنوان أحد دواوين الراحل نزار قباني ، والذي جاء معبرا عن مضمونه ؛ حيث كان قد صدر في مرحلة حساسة من تاريخ الأمة العربية ، وهي معروفة ولا داعي للخوض فيها ، وكلمة " لا " بحد ذاتها
تعبر عن الرفض المطلق ؛ حيث لا مجال للاعتراض ، أما ما جاء من ذكر لعناوين القصـائد ؛ فهو بالضرورة لا يعبر عن مضمونهاالرافض لا المطلق ولا النسبي ما خلا المقطع
2)
هدى المصري -   بتاريخ: 25-03-2012    
ما أحوج المواطن العربي لقول لا في بعد زمن الاستسلام لمقولات نعم. الشاعر في رأيي حر في التعبير عن رؤيته للعالم وقل مايريد شريطة تحقيق الشعرية والقوة الدلالية.

Total time: 0.2599