آخر الأخبار :
قيادي إصلاحي بتعز ينهب مولد كهرباء تابع لمؤسسة المياه (وثيقة) أسرة كاملة تنجو من الموت عقب انهيار منزلهم في سوق حجر بصنعاء الرئيس اللبناني يتحدث عن فرضية الصاروخ في انفجار بيروت.. ويرفض التحقيق الدولي قتلى وجرحى بالعشرات اثر خروج طائرة ركاب قادمة من الإمارات من مدرج هبوطها هبوط سقف نفق شهير وسط صنعاء (صورة) فتحي بن لزرق يكتب عن وجود نترات الامونيا بعدن ضعد ما كان يوجد في بيروت لبنان احياء تغرق بالكامل في صنعاء ووفاة 3 اشخاص وخسائر مادية كبيرة وبشرية احصائية رسمية مروعة عن حجم الدمار في مأرب نتيجة الامطار الغزيرة والسيول الليرة التركية تهبط إلى مستويات قياسية متدنية استقالة مفاجئة للمفتش العام لوزارة الخارجية الأمريكية

أخبار الساعة » السياسية » اليمن

اليمن يدعو مجلس الأمن الى تنفيذ قراراته الصادرة بشان اليمن وخاصة القرار رقم 2216

اخبار الساعة    | بتاريخ : 15-12-2018    | منذ: 2 سنوات مضت
دعت الجمهورية اليمنية مجلس الأمن الدولي إلى العمل على تنفيذ القرارات الصادرة عنه بشأن الحالة في اليمن لاسيما القرار رقم 2216 لإنهاء الصراع.. مؤكدة ان البلاد ليست بحاجة الى إصدار المزيد من القرارات.
 
وأكد مندوب اليمن الدائم لدى الأمم المتحدة السفير عبدالله السعدي في بيان الجمهورية اليمنية امام مجلس الأمن في الجلسة المفتوحة حول الحالة في الشرق الأوسط (اليمن) إن ما تمخضت عنه مشاورات السويد من نتائج يمثل خطوة جادة في اتجاه إجراءات بناء الثقة ويبشر بتحقيق سلام يتطلع إليه الشعب اليمني.
 
 مشيراً الى ان الحكومة قدمت ومازالت تقدم التنازلات مهما كانت صعوبتها من أجل تحقيق السلام المستدام المبني على المرجعيات المتفق عليها وذلك ايماناً من الحكومة بأن الحرب يصنعها الحمقى وأن السلام يصنعه الشجعان.
 
وعبر عن شكره للمبعوث الاممي الى اليمن مارتن غريفيتس ومارك لوكوك على إحاطتهما وعلى جهودهما المبذولة،كما عبر نيابة عن الحكومة والشعب اليمني بالشكر والتقدير للسويد حكومة وشعباً على استضافتها لجولة المشاورات اليمنية التي عقدت خلال الفترة من 6 وحتى 13 ديسمبر.. معرباً عن خالص الشكر والتقدير للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس على التزامه الشخصي واهتمامه بدعم جهود السلام في اليمن وحضوره ختام المشاورات في السويد.
 
وقال السعدي "لقد قدمت الحكومة اليمنية الكثير من التنازلات من أجل إنهاء هذه المعاناة وإغلاق هذا الملف الذي يظل يؤرق كل ذي ضمير حي وقلنا مراراً وتكراراً أننا مستعدون وحريصون للذهاب الى نهاية الكون من أجل السلام في اليمن لأننا الأحرص على شعبنا وإنهاء معاناته، وسنظل نسعى الى اغتنام كل فرصة جادة من أجل السلام الحقيقي العادل والشامل والمستدام المبني على المرجعيات الثلاث المتفق عليها.
 
وأضاف" لقد أكد فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية استعداد الحكومة اليمنية الذهاب الى أي مشاورات سلام مستقبلية وفي أي مكان، الا أن هذا الاستعداد مرهون بالتنفيذ الجدي من قبل مليشيات الحوثي لما تم الاتفاق عليه في السويد، وكنا نتطلع الى أن يتم الاتفاق على باقي مواضيع إجراءات بناء الثقة المتعلقة بفتح مطار صنعاء وإنهاء حصار تعز والاتفاق في الجانب الاقتصادي الا أن تعنت الطرف الانقلابي المدعوم من ايران وإصراره على استمرار معاناة اليمنيين قد افشل هذه الجهود".
 
وأشار الى ان الحكومة الشرعية وقعت أكثر من 75 اتفاقاً منذ بدء عدوان هذه الجماعة التي تغذيها ايران منذ أربع سنوات ولم يقم الطرف الآخر بتنفيذها، ونتطلع الى أن تتحمل الأمم المتحدة المسؤولية في تنفيذ تلك الاتفاقات، ولذلك فإن ما تم الاتفاق عليه سيظل حبراً على ورق الى أن يتم التنفيذ على الأرض بما يعكس صدق النوايا الأمر الذي سيمهد الطريق نحو خطوات ايجابية اخرى تتعلق بباقي القضايا.
 
وقدر السعدي عالياً الجهود التي بذلها المبعوث الخاص للامين العام للأمم المتحدة جريفتثش وفريقه وكذا الدول الراعية للعملية السياسية في اليمن وعلى رأسها الأشقاء في المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة ودولة الكويت وسلطنة عمان من أجل تيسير عقد وإنجاح هذه الجولة من المشاورات والتوصل الى اتفاق ينهي معاناة الأسرى والمعتقلين والمخفيين قسرياً والمختطفين والمحتجزين تعسفياً والمفقودين، ويعيد البسمة الى شفاه أمهاتهم وابنائهم وذويهم بالإضافة الى اتفاق الانسحاب من ميناء ومدينة الحديدة وإعلان التفاهمات حول تعز.
 
وطالب السعدي إيران بالكف عن أذاها ووقف تدخلها في الشؤون الداخلية لليمن..داعياً المجتمع الدولي الى مزيد من ممارسة الضغوط على النظام الايراني ليلتفت الى رفع المعاناة عن الشعب الايراني ويسخر موارده لرفاهية شعبه بدلاً من تسخيرها لدعم الجماعات الإرهابية ووكلائه في المنطقة.
 
وأكد ان الحكومة أولت الملف الإنساني والاغاثي الأولوية ومحور الاهتمام خلال الأربع السنوات الماضية وبادرت في إطلاق برنامج لامركزية العمل الاغاثي والإنساني والذي بموجبه تم تحديد المنافذ البرية والبحرية في اليمن لضمان انسياب المساعدات الإنسانية والاغاثية لأكثر الشرائح والمناطق المتضررة وحرصت الحكومة على رفع معاناة شعبنا اليمني وإيصال المساعدات الإنسانية الى كل مناطق اليمن.
 
وثمن عالياً المساعدات السخية التي تقدمها المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة بالإضافة إلى دولة الكويت وباقي الدول الشقيقة والصديقة.
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



تعليقك على الخبر عبر فيسبوك

اقرأ ايضا :

Total time: 0.0757