آخر الأخبار :
تعرّف على الأسئلة الستة الخطيرة وإجاباتها القاطعة عن كورونا الحوثيون يستولون على "فِرَز باصات النقل" بالعاصمة صنعاء القضاء المصري يدخل على خط أزمة محمد رمضان والطيار الموقوف و25 مليون جنية مبلغ التعويض حاشد يروي قصة حبس الحوثيين لـ أزهار الحكيمي لرفضها الشهادة ضد جدتها أول تعليق من الإعلامي محمد العرب على ضحك مذيعة العربية بعد إذاعته لتقرير مطار مأرب العرب: اجتماع كبير لقيادات الجيش والتحالف بـ"العمود الفقري لجبهات طوق صنعاء" عدن: الزامكي يعلن آلية صرف مرتبات شهر ديسمبر للقوات الخاصة بعدن فرع المؤتمر الشعبي العام في أمريكا يستقبل وفد البرلمان اليمني المشارك في الأمم المتحده تفاصيل ما حدث في محافظة المهرة بين قوات التحالف ومسلحين مجهولين سجن وترحيل عربيين قاما بابتزاز فتاة سعودية بنشر صورها

تصويت أخبار الساعة

استفتاء.. أيُ فصيل جنوبي تراه أقرب إلى الشماليين؟

المجلس الانتقالي.
الحراك الجنوبي.
المقاومة الجنوبية.

مـــادة تــجــاريــة

أخبار الساعة » السياسية » محليات

الصحة العالمية: مرضى السرطان يواجهون عقوبة الإعدام في اليمن

الصحة العالمية: مرضى السرطان يواجهون عقوبة الإعدام في اليمن

اخبار الساعة    | بتاريخ : 07-02-2019    | منذ: 1 سنوات مضت
اعتبرت منظمة الصحة العالمية أن مرض السرطان أصبح بمثابة حكم الإعدام بحق 35 ألف مصاب بالمرض في اليمن، مشيرة إلى النقص الحاد في الأدوية والعلاجات.
وذكرت المنظمة في بيان أصدرته الاثنين الماضي، أن ما يقرب من 35 ألف مريض بالسرطان في اليمن، بينهم أكثر من ألف طفل، وهم يشكلون 12 في المائة من نحو 11 ألف حالة سرطان سجلت حديثا في البلاد.
وتابع البيان "لا ينبغي أن يكون السرطان حكماً بالإعدام، لكن في اليمن أصبح كذلك. هذا هو الحال بالنسبة لكثير من اليمنيين الذين لا يستطيعون تحمل تكاليف العلاج، والذين يبقون في المنزل وينتظرون الموت للتخفيف من آلامهم".
ودعمت منظمة الصحة العالمية المركز الوطني للأورام في صنعاء بمختلف الأدوية المضادة للسرطان التي تنقذ الأرواح وأدوية العلاج الكيماوي، لكن الكمية تغطي النقص الحاد في الأدوية لنحو 30 ألف مريض بالسرطان فقط، ولمدة عام واحد.
ونقل البيان عن رئيس وحدة الاتصالات في المركز الوطني للأورام في صنعاء، الدكتور عبد الله ثابان، قوله: "إن المركز يستقبل أكثر من 600 مريض في الشهر، وكل يوم نتلقى 25 حالة جديدة على الأقل". وأضاف "إنه من المدمر مشاهدة المرضى العاجزين وهم يغادرون المركز دون أمل يذكر في العودة لمواصلة العلاج ، ببساطة لأنهم لا يستطيعون تحمل تكاليفها".
وقال: "حتى أولئك المرضى الذين تمكنوا من السفر إلى المركز للعلاج أصبحوا الآن في خطر، لأننا نفتقر إلى التمويل الكافي، ولا نتلقى أي دعم يوفر لنا تكاليف التشغيل. إننا نواجه نقصًا حادًا في الأدوية المضادة للسرطان، وقد ينخفض عدد الأشخاص الذين يتلقون العلاج إذا اضطررنا إلى إبعاد الناس".
وأكد أن "الاحتياجات هائلة، وسيواجه العديد من المرضى الموت الوشيك إذا أغلقنا أبوابنا".
وتسبب الأمراض غير السارية في ما نسبته 57 في المائة من جميع الوفيات في اليمن. ويؤثر السرطان على جميع الفئات العمرية في البلاد، وأكثر من 60 في المائة منهم تتراوح أعمارهم بين 30 و69 عامًا.
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



تعليقك على الخبر عبر فيسبوك

اقرأ ايضا :

Total time: 0.175