آخر الأخبار :
إيران تبلغ أمريكا عدم مسؤوليتها عن هجوم ارامكو وتحذرها من «رد واسع لا يقتصر على أحد» إيران تتفوق بالبحرية والبرية والسعودية بالجوية.. مقارنة بين القوة العسكرية للسعودية وإيران سي ان ان: السعودية وأمريكا حددتا موقع انطلاق هجوم أرامكو.. وهذا ما تظهره زاوية الاصطدام ! (معلومات تنشر لأول مرة) ترامب يفضح قدرات قوات بلاده: ماتيس قال لي ليس لدينا ذخيرة! رئيس فرنسا لولي العهد السعودي: على العالم أن يظهر قوياً تجاه اعتداءات أرامكو فتحي بن لزرق يهاجم الشرعية بسبب هذا الشي ! عاجل: السعودية تعلن انضمامها الى تحالف بحري جديد بلومبيرغ الامريكية: البنتاغون سيكشف عن المتسبب في هجمات أرامكو خلال 48 ساعة صور أقمار صناعية أمريكية تلتقط تجهيز إيران أسلحتها قبل الهجوم على السعودية (NPR) انفجار واطلاق نار كثيف بالمعلا في عدن

تصويت أخبار الساعة

استفتاء.. أيُ فصيل جنوبي تراه أقرب إلى الشماليين؟

المجلس الانتقالي.
الحراك الجنوبي.
المقاومة الجنوبية.

مـــادة تــجــاريــة

أخبار الساعة » السياسية » محليات

كواليس «اجتماع» (الـ10 الدقائق) الساخن بين الرئيس هادي ومستشاريه.. وهذا ما حدث !

كواليس «اجتماع» (الـ10 الدقائق) الساخن بين الرئيس هادي ومستشاريه.. وهذا ما حدث !

اخبار الساعة    | بتاريخ : 19-03-2019    | منذ: 6 أشهر مضت
كشفت مصادر صحافية عن مصادر لم تسمها عن نقاش حاد بين الرئيس عبدربه منصور هادي وعدد من مستشاريه، خلال اجتماع يوم أمس الأول، في العاصمة السعودية الرياض.
 
وذكرت المصادر أن "الاجتماع شهد هجوما حادا على الرئيس هادي ونائبه هو الأول من نوعه ، وصل إلى مطالبته مع نائبه الفريق علي محسن الأحمر بالتخلي عن السلطة وتقديم استقالتيهما.
 
واتهم مستشارو هادي صراحة الأخير بأنه "تسبب في فشل كل الجهود الرامية لاستعادة مؤسسات الدولة وهو ما جعل الرئيس هادي يقف صامتا دون رد، سوى محاولة الدفاع عنه من قبل مدير مكتبه، عبدالله العليمي".
 
وأوردت المصادر، أن "الاجتماع كان أشبه بجلسة تحقيق مع الرئيس هادي ونائبه وهي المرة الأولى التي ينفجر فيها المستشارون بوجه الرئيس،  وأن أحد المستشارين طلب من الرئيس هادي ونائبه علي محسن الأحمر التخلي عن منصبيها ومغادرة المشهد السياسي لما فيه مصلحة الوطن العليا وبما يعزز ثقة المواطن اليمني بالشرعية كخيار للتخلص من الانقلاب".
 
وحمل المستشارون وفق المصادر ذاتها "هادي المسؤولية لتمسكه بكل السلطات التشريعية والتنفيذية من خلال رفضه لانعقاد جلسات مجلس النواب وانتخاب هيئة لرئاسته وكذا عدم تمكين الحكومة من القيام بمهامها من خلال التعيينات الوزارية التي تخدم المصالح الضيقة بعيدا عن المصالح الوطنية".
 
وأشارت المصادر إلى أن "هادي صمت عن الحديث وظل المستشارون يتحدثون إلى مدير مكتبه بينما اتكأ بظهره على كرسيه موجها نظراته للأعلى ثم أنهى الاجتماع بعد أكثر من 10 دقائق من الصمت".
 
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



اقرأ ايضا :

Total time: 0.1588