آخر الأخبار :
رغم إعلان الشرعية عن الافراج عن 10 ناقلات للنفط في عرض البحر.. وصول ناقلة واحدة فقط إلى الحديدة بالفيديو.. سرق لوحة عالمية في 32 ثانية وسار بها في الشارع جهاراً نهاراً.. فلماذا لم تلتقطه كاميرا المعرض؟ السعودية: كشف معلومات وتفاصيل جديدة عن حادث حافلة المعتمرين بالمدينة المنورة وجنسيات الضحايا وهوية سائقها والسبب ! اندلاع اشتباكات عنيفة في مأرب استخدمت فيه الدبابات وسماع اصوات انفجارات كبيرة (تفاصيل) محافظ الحديدة يكشف عن نتائج كارثية لإتفاق السويد على وضع المدينة ويورد الاحصائيات حمى الغرب تنتقل إلى السعودية.. شركة ترفض توظيف منقبة، وهذا ما قالته المرأة! (فيديو) السعودية: لحظة انقاذ شخص سقط في بئر بوادي الدواسر.. شاهد كيف تم انقاذه (فيديو) وفاة 35 معتمر من عدة جنسيات اثر تصادم حافلتهم بشيول على طريق الهجرة بالمدينة المنورة (تفاصيل) هذه آخر اسعار صرف الدولار والريال السعودي بصنعاء وعدن مساء الاربعاء 16 اكتوبر 2019م الحوثيون يعتقلون قائد كبير بصنعاء بتهمة قتل شقيق الحوثي (صورة)

أخبار الساعة » فنون وثقافة » ابداعات ادبية

في ارتباك المحن

في ارتباك المحن

اخبار الساعة - عباس عواد موسى   | بتاريخ : 12-04-2012    | منذ: 8 سنوات مضت

 

في ارتباك المحن
 
عباس عواد موسى
 
 
شدى النّاي الخديل بصوت أمي
إلى يافا , 
أهازيجي
ومكتبتي اُجتباها
كان ربيعاً ساكناً
كان مخيّم مُبتغاها
مُروج الأرض تُزهرُ
تُسعِد مَن رآها
تشُدّه من ذراعه , صاحَ , أرضي
تهوى ربيعي
تختال بهِ رُباها
فلا تهوي بنا يا برقُ
رأيت غيمة تأتي , ومائي
بردى
حيفا , رُؤاها
ليت أمّي تجيد اللحنَ
وفمها , اُصطفاها
وساحاتي لِمِشيتهِ اُرتآها
بكاها البحرُ
كلؤلؤٍ بكاها
فيا ذارف لها العبرات
أنطقْ
بصوت الثّائرينا
رؤى السرايا
طبول الحرب , تقرعها الوصايا
رمال الأرض , تنشدها المنايا
المصدر : عباس عواد موسى
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام


تعليقك على الخبر عبر فيسبوك

اقرأ ايضا :

Total time: 0.2317