آخر الأخبار :
أول تعليق من الفريق صغير بن عزيز على مقتل نجله وابن اخيه وعدد من مرافقيه في مأرب في توتر جديد.. واشنطن ترسل قاذفتين فوق بحر الصين الجنوبي قطر والكويت ارقام جديدة لكورونا خلال الساعات الاخيرة ليبيا: أنباء عن استهداف الجيش الليبي سفينة تركية قبالة راس لانوف وفاة المهندس "قايد الحزمي" متأثراً باصابته بكورونا في صنعاء هاني بن بريك يتهم الاصلاح باغتيال نجل بن عزيز (النص) وكالة: حصيلة وفيات كورونا حول العالم تتجاوز الـ 350 الف شخص الصحة البريطانية تعلن رسمياً استخدام عقار للتعافي من فيروس كورونا وبلجيكا وفرنسا توقفان كلوروكوين المملكة: عضو في هيئة كبار العلماء يجيز الصلاة في المنزل لمن خشي على نفسه وغيره سلطنة عمان تقرر عودة موظفي القطاع الحكومي لمقرات عملهم ورفع الإغلاق الصحي عن مسقط

أخبار الساعة » السياسية » اليمن

أزمة سيولة تعود مجدداً وتعصف مناطق سيطرة الحوثيين

أزمة سيولة تعود مجدداً وتعصف مناطق سيطرة الحوثيين

اخبار الساعة    | بتاريخ : 16-09-2019    | منذ: 8 أشهر مضت
عادت أزمة السيولة النقدية من العملة المحلية مجددا إلى مناطق سيطرة الحوثيين في ظل الحرب الحوثية التي تشنها على الاقتصاد اليمني.
 
وأكدت مصادر اقتصادية لـ اليمن اليوم ان مناطق سيطرة الحوثيين تشهد ازمة خانقة في السيولة بفعل السياسات الحوثية العشوائية ومساعيها المستمرة لاجهاض الإجراءات والتدابير المتخذة لاستعادة عافية الإقتصاد الذي اوصلته بممارساتها العدائية إلى حافة الموت السريري.
 
وأوضحت المصادر ان المليشيات سحبت السيولة من السوق، عبر قنواتها الإيرادية، وقامت بتكديسها، لخلق أزمة، وتعطيل القطاع المالي الرسمي، وتحويل التعاملات إلى السوق السوداء.
 
وتواجه البنوك والمصارف في مناطق الحوثيين مشاكل عده لعل ابرزها صعوبة تلك القرارات الصادرة عن بعض الجهات من ضرائب وزكاة وتأمينات، تفرض تسديد مستحقاتها نقدا.
 
وتمنع جماعة الحوثي المواطنين من التعامل بطبعات العملة الجديدة، في وقت تقوم بمصادرات متكررة لها، للمضاربة بها عبر وكلاء في مناطق محررة.
 
وتفرض جماعة الحوثي، في مناطق سيطرتها، على البنوك والشركات وكبار المكلفين بدفع الضرائب، والزكاة، والتأمينات - نقداً-  وترفض قبول الدفع بالشيكات بهدف استنزاف السيولة من السوق وتكديسها واستثمارها في مشاريعها الخاصة.
 
 ومنذ اندلاع أزمة السيولة منتصف 2016، تتعامل المؤسسات المالية والمصرفية والشركات بالشيكات، وهو ما خوله القانون، في التعاملات المالية والمصرفية، فيما تمنع المليشيات هذه الاجراءات لتبقى المضاربة بالعملة في سوق الصرافة السوداء، أحد مصادر تمويل الاقتصاد الموازي الذي تجتهد المليشيات في بنائه لصالح امبراطورية اقتصادية داخلية تطمح إليها.
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



تعليقك على الخبر عبر فيسبوك

اقرأ ايضا :

Total time: 0.3122