آخر الأخبار :
بعد "سد النهضة" في إثيوبيا.. مصر ترسل وفدا إلى دولة إفريقية أعلنت بناء أكبر سد في العالم بالفيديو.. فلكي يحذر من “أشد أنواع البرد” وموجة قوية الأحد القبل ! الذهب يرتفع لأعلى مستوى بأسبوعين بسبب هذه المخاوف ! حادث غريب بالسعودية.. سيارة مسرعة تطير في الهواء وتعتلي سيارة أخرى وتدهس عامل بـ”القصيم” ! سلطان عمان يأمر بإلغاء جميع ألقابه (وثيقة) تعرف على اسطول سيارات صلاح والتي ابتدأت بالكامري وصولا للبنتلي بالفيديو.. "استفز" الطائرات بأشعة الليزر.. فكيف تصرفت الطائرات! نجاة قائد عسكري من محاولة اغتيال بالضالع (الاسم) مقتل مشرف حوثي بقنبله في صنعاء على يد مجهول وفاة كابتن طائرة الرئاسة اليمنية في ظروف غامضة اليوم

تصويت أخبار الساعة

استفتاء.. أيُ فصيل جنوبي تراه أقرب إلى الشماليين؟

المجلس الانتقالي.
الحراك الجنوبي.
المقاومة الجنوبية.

مـــادة تــجــاريــة

أخبار الساعة » السياسية » محليات

متحدث الانتقالي يكشف عن شروط لدخول قوت الحماية الرئاسية إلى عدن

متحدث الانتقالي يكشف عن شروط لدخول قوت الحماية الرئاسية إلى عدن

اخبار الساعة    | بتاريخ : 09-12-2019    | منذ: 2 أشهر مضت
قال نزار هيثم المتحدث باسم المجلس الانتقالي الجنوبي، إنه “لا يمكن إدخال أي عناصر عسكرية إلى عدن في اشارة الى “ألوية الحماية الرئاسية” قبل تعيين محافظ و مدير أمن  للمحافظة، بحسب مع نص عليه اتفاق الرياض.
 
و أكد هيثم، أن الشق السياسي في الاتفاق يتمثل في أن الحكومة الآن بدأت تعود، و تريد ممارسة أعمالها بشكل اعتيادي، متجاهلة أنها حكومة تصريف أعمال عبر رئيس الوزراء فقط، يريدون فرض أمر واقع، و هذا أمر غير منطقي.
 
و أضاف: كما أن هناك محاولة تحشيد عسكرية، و إدخال عناصر عسكرية إلى محافظة عدن، قبل تعيين محافظ أو مدير أمن، و هذا مخالف للاتفاق؛ و هي محاولة لخلط الأوراق.
 
و بحسب نزار هيثم، فإن القوات العسكرية التي حشدتها الحكومة في محافظة أبين لدخول عدن، و تأكيدها أنها عناصر لألوية الحرس الرئاسي، أمر غير صحيح.
 
و قال: “معلوماتنا من داخل الحماية الرئاسية في عدن أبلغتنا أن أغلب هذه العناصر من مأرب، و ليست من ألوية الحماية الرئاسية، و قد أبلغنا التحالف بذلك، و يتم التأكد من الأمر”.
 
و أكد المتحدث باسم المجلس الانتقالي أن “وحدة التفاوض (بالمجلس) تلتقي بشكل شبه يومي مع السعوديين، و ترفع لهم الخروقات التي تحصل من الجانب الحكومي، و تضغط باتجاه تنفيذ بنود الاتفاق، و من أهمها تشكيل اللجنة العليا المنوط بها إدارة كل هذه الأمور”.
 
و لفت إلى أن “الأطراف التي ترفض اتفاق الرياض تحاول إظهار عدن غير آمنة، و ترسل صورة خاطئة عن الاتفاق”. مشيراً إلى وجود “خطط أمنية لإعادة الأمور إلى نصابها الصحيح، حيث تم القبض على مجموعة من منفذي الاغتيالات، و سوف نعرف من يقف خلفهم”.
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



تعليقك على الخبر عبر فيسبوك

اقرأ ايضا :

Total time: 0.1985