آخر الأخبار :
الحوثيون يستولون على "فِرَز باصات النقل" بالعاصمة صنعاء القضاء المصري يدخل على خط أزمة محمد رمضان والطيار الموقوف و25 مليون جنية مبلغ التعويض حاشد يروي قصة حبس الحوثيين لـ أزهار الحكيمي لرفضها الشهادة ضد جدتها أول تعليق من الإعلامي محمد العرب على ضحك مذيعة العربية بعد إذاعته لتقرير مطار مأرب العرب: اجتماع كبير لقيادات الجيش والتحالف بـ"العمود الفقري لجبهات طوق صنعاء" عدن: الزامكي يعلن آلية صرف مرتبات شهر ديسمبر للقوات الخاصة بعدن فرع المؤتمر الشعبي العام في أمريكا يستقبل وفد البرلمان اليمني المشارك في الأمم المتحده تفاصيل ما حدث في محافظة المهرة بين قوات التحالف ومسلحين مجهولين سجن وترحيل عربيين قاما بابتزاز فتاة سعودية بنشر صورها عاجل: اندلاع اشتباكات بين قوات من الجيش ومسلحي القبائل بمحافظة المهرة

تصويت أخبار الساعة

استفتاء.. أيُ فصيل جنوبي تراه أقرب إلى الشماليين؟

المجلس الانتقالي.
الحراك الجنوبي.
المقاومة الجنوبية.

مـــادة تــجــاريــة

أخبار الساعة » كتابات ومنوعات » الصحة والمجتمع

مثليو الجنس هم أكثر عرضة للإصابة بسرطان الجلد!

مثليو الجنس هم أكثر عرضة للإصابة بسرطان الجلد!

اخبار الساعة    | بتاريخ : 14-02-2020    | منذ: 4 أيام مضت
تقول دراسة حديثة إن الرجال المثليين هم الأكثر عرضة للإصابة بسرطان الجلد أكثر من العاديين، وربما يعود ذلك لاستخدامهم أجهزة الاسمرار الصناعي بشكل أكبر.
 
وسجل الباحثون معدلات إصابة بسرطان الجلد ما بين 8.1% و8.4% لدى الرجال المثليين ومزدوجي الميول الجنسية على التوالي، مقابل 6.7% لدى الرجال العاديين، في مجموعة تضم أكثر من 45 ألف أمريكي.
 
بينما كانت النساء المثليات وذوات الميول الجنسية المزدوجة، مقارنة مع النساء العاديات، إما بنفس القدر من خطر الإصابة بسرطان الجلد أو أقل،  وفقا لاستبيانات دامت 4 سنوات جمعها مستشفى Brigham and Women's Hospital في بوسطن.
 
ولم يأخذ التعرض للأشعة فوق البنفسجية، وعوامل الخطر الأخرى، في الاعتبار خلال هذه الدراسة، لكن الباحثين لاحظوا أن الدراسات أفادت بارتفاع استخدام أسرّة الاسمرار الصناعي في الأماكن المغلقة.
 
وتعد هذه الدراسة، التي نشرت مؤخرا في مجلة JAMA Dermatology، أكبر دراسة لتحليل مدى اختلاف معدلات الإصابة بسرطان الجلد حسب الميول الجنسية.
 
ويقول الدكتور أراش موستغيمي: "من المهم للغاية أن نسأل عن الميول الجنسية والهوية الجنسية عند إجراء المسوحات الوطنية، وإذا لم نطرح هذا السؤال أبدا، فلن نعرف على الاطلاق أن هذه الاختلافات موجودة".
 
وأضاف: "كخطوة تالية، نريد التواصل مع مجتمعات الأقليات الجنسية للمساعدة في تحديد سبب هذه الاختلافات في معدلات الإصابة بسرطان الجلد. وهذا ما يجب القيام به بعناية لأنه قد يساعد، ليس فقط الأقليات الجنسية، بل الجميع على حد سواء ".
 
المصدر: إندبندنت

 

اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



تعليقك على الخبر عبر فيسبوك

اقرأ ايضا :

Total time: 0.983