آخر الأخبار :
قنابل إنجرليك النووية.. «رهائن أميركية» بيد أردوغان لاريجاني: مستعدون للوساطة مع السعودية في حال قبلت بهذا الشرط ! الجيش المصري يعرض أقوى مقاتلاته.. والسيسي يظهر داخل مروحية "التمساح" هدية بوتين لبن سلمان تحفة عمرها 30 ألف عام.. فما هي؟ رويترز: واشنطن شنت هجوما سيبرانيا ضد إيران بعد عدوان "أرامكو" غرائب السعودية: زوج سعودي يرمى زوجته بمطرقة، والنيابة تطالب بتطبيق أشد العقوبات بحقه خبراء: استبعاد السكر من الطعام له فوائد كبيرة مسلحون يعترضون ناقلات نفط صافر المتجهة إلى شبوة ويحرقون ناقلة ويعطبون أخرى تسجيل 2000 حالة اصابة بداء الكلب في إب وعدد من القتلى العثور على طفل مرمي بأحد أحياء صنعاء (تفاصيل)

أخبار الساعة » فنون وثقافة » ابداعات ادبية

ربيع بلون دمائنا

ربيع بلون دمائنا

اخبار الساعة - عباس عواد موسى   | بتاريخ : 02-05-2012    | منذ: 7 سنوات مضت

ربيع بلون دمائنا
عباس عواد موسى

وخِلتها جنّاً
في الظلامِ
يسيرُ
يأتي لمحةً
ويطيرُ
ظننْتها مُسِنّاً بأمواج البحارِ
وقاتلتُ نفسي
تُنسيني أمّي ودمعها
للرضيع وقورُ
دفنتها قُرْبي كي تزورني في الرّؤى
فتَحْضُرُني
ظننتُ وخِلْتُ ورحتُ وجئتُ وعِشتُ ومتُّ
وكنت صغيراً
وصرتُ كبيراً
ألومُ
مَنْ قالَ عنّي
نسيتها
وأسيرُ
لترويني الدماء طهورُ
تسوّلتُ شعري
إذْ عراقي صَبورُ

في حيّنا كهلُ
يحضرهُ الرّدى
والليل ساجٍ
يغفو على ألمٍ , يئنُّ
يبتاعُ أشجارَ بلون دمائنا

تَقاسمني الغاوون بشعرٍ حزين اللحنِ
سفينة نوحٍ
للنّقيلِ رحيلُ

شعري يتابع غاويةً
ولم تشعرْ
بي أبداً
واختفتْ
بظلٍّ يرتدي
ثوب الظلامْ

معلّقةٌ سوداء تقطروني دماً
فأرتدُّ
يختلُّ وزني
وجلسةٌ حمقاءُ تفضحني
تحطّني
إلى قريةٍ تبكي شهيداً أو مسجدا
تشُدني
إلى قبري أشلاء
وأبيات شعرٍ
من ملجإ الرعبِ
تُنظمُ

هنالك كانوا
يردّدوا صوت الريحِ
سفْك دمائي
اختطف دمع عيوني
لو تٌخيطُهُ عائشة
إنني
بوسط حروقي
وأمّ ليَ
تمتصُّ
كلّ حقوقي

المصدر : عباس عواد موسى
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام


تعليقك على الخبر عبر فيسبوك

اقرأ ايضا :

Total time: 0.2735