آخر الأخبار :
تحذير حكومي من غرق خزان صافر بعد حدوث ثقب في أحد الأنابيب وتسرب مياه البحر احصائيات كورونا خلال الساعات الاخيرة في السعودية وعدد من دول الخليج اليمن: اسعار صرف الدولار والريال السعودي بصنعاء وعدن الاثنين 1 يونيو 2020م الأسهم الأمريكية تهبط على خلفية الاحتجاجات والتوتر مع الصين خبر صادم من منظمة الصحة العالمية بشأن قوة فيروس كورونا تطبيق جديد من "فيسبوك" لاستقطاب المستخدمين روسيا تكشف عن عقار جديد لعلاج كورونا ونتائجه 90% "آبل" تتعرض للنهب أثناء الاحتجاجات على مقتل فلويد في مدينة مينيابوليس الأميركية وقفة احتجاجية للعالقين اليمنيين في مصر اختراع آلة لغسل النقود تقضي على خطر انتقال كورونا في 3 ثوانٍ

أخبار الساعة » كتابات ومنوعات » اقلام وكتابات

بغداد تتوشح بالسواد

اخبار الساعة - أحمد الدليمي   | بتاريخ : 18-05-2013    | منذ: 7 سنوات مضت

خلال الأسبوع المنصرم و لحد مساء هذا اليوم الجمعة 17/5/ 2013 لم تنفك الانفجارات و المفخخات و الأسلحة الكاتمة للصوت و غير الكاتمة تحصد ارواح الأبرياء من أبناء شعبنا الصابر و لم تحاول حكومة المالكي و بكل أجهزتها الأمنية المعلنة و غير المعلنة أن توقف هذا النزف المتدفق من الدماء في شوارع و أحياء بغداد و كما هي العادة في مسلسلات التفجيرات في الشهور و السنوات الماضية ,  وكأن الحكومة لها مصلحة فيما يحدث في بغداد و كذلك ما يحدث في ديالى و كركوك و بابل و الفلوجة و غيرها من مدن عراقنا الحبيب .. و لم تعلن و لحد هذه اللحظة عن الجهة التي  تنفذ هذه الجرائم عدا عبارتها المعهودة  في اتهام  البعثيين و القاعدة ..

البطاط و عصائب أهل الحق يترأسون عصابات تعمل في العلن و هي تهدد صباحا مساءا أبناء شعبنا على شاشات الفضائيات و تجري احتفالاتها و استعراضاتها في بغداد و غير بغداد بحضور و رعاية حكومية وهي المتهمة من قبل الشارع العراقي بأنها و قوات القدس الإيرانية بأنها وراء  تنفيذ كل ما حدث من خروقات أمنية لأنها تتجول في كافة المدن و القصبات و خاصة في بغداد بعجلاتها المسلحة و تمر عبر جميع نقاط التفتيش و كافة الأجهزة الأمنية تقدم لها الدعم و المساعدة و كافة التسهيلات الأخرى لتنفيذ جرائمها .. و الهدف من ذلك هو محاولة أقناع الشارع العراقي بكافة أطيافه بأن العيش كشعب واحد و في وطن واحد مستحيلا و تهدف الى بث الفتنة و محاولة اشعال حرب طائفية أخرى ..  يحاولون اقناع الشارع الشيعي بأن الذي يقتل ابنائهم و يفجر حسينياتهم و منازلهم هم من السنة  ,  ويحاولون اقناع الشارع السني بنفس الأسلوب و كذلك اليزيدية و التركمان و الطوائف الأخرى  و بهذا سترتفع الأصوات مطالبة بالأقاليم و التقسيم لتستمر بعدها مسلسلات  الفتن و بأساليب مختلفة ..  و هذا هو المخطط  الإيراني الإسرائيلي والذي يعمل على اضعاف العراق و تقسيمه ارضا و شعبا و ينفذوا ما أوصاهم به سيدهم  بايدن السيء الصيت .

لكنهم سيخسأون بأذن الله و يفشلوا في تنفيذ مؤامرتهم هذه بحق شعبنا و عراقنا الذي سيبقى موحدا يحتضن كافة طوائفه بجهود أبنائه الغيارى و سيخرج في النهاية منصرا يأذن الله وغدا  سيدفع الثمن غاليا كل من تجرأ على سفك قطرة دم عراقية  كل من يساهم و يدعم و يسهل عمل فرق الموت في تنفيذ جرائمها  بحق أي مواطن يعيش على هذه التربة الطاهرة و أن غدا لناظره قريب .

اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



تعليقك على الخبر عبر فيسبوك

اقرأ ايضا :

Total time: 0.0677