آخر الأخبار :
عاجل: شركة النفط تعلن عن بشارة مفرحة للمواطنين بصنعاء (تفاصيلها) مسلحون يقتحون مستشفى الثورة بتعز ويصفون أحد الجرحى واندلاع اشتباكات (صورة) شاهد انسحاب القوات الإماراتية من قاعدة العند (فيديو) مقتل 20 حوثي في شارع الخمسين بمدينة الحديدة بنيران صديقة (تفاصيل ما حدث!) إعلان هام صادر من البنك المركزي إلى جميع المواطنين سطو مسلح .. اللص قبّل رأس عجوز وطمأنها: "لا أريد مالك يا سيدتي" (فيديو) الحوثيون يفرجون عن متهمين بتفجير جامع النهدين بالرئاسة إليكم اسعار صرف الدولار والسعودي مساء الجمعة 18 اكتوبر 2019م بصنعاء وعدن ناطق المقاومة الوطنية: الافراج عن المتهمين بتفجير دار الرئاسة جريمة كبرى ناشط: ريموت الانتقالي والمؤتمر والإصلاح بيد الحوثي

تصويت أخبار الساعة

استفتاء.. أيُ فصيل جنوبي تراه أقرب إلى الشماليين؟

المجلس الانتقالي.
الحراك الجنوبي.
المقاومة الجنوبية.

مـــادة تــجــاريــة

أخبار الساعة » السياسية » محليات

خلافات وانشقاقات واتهامات متبادلة تعصف بالحراك

خلافات وانشقاقات واتهامات متبادلة تعصف بالحراك

اخبار الساعة    | بتاريخ : 09-12-2010    | منذ: 9 سنوات مضت
تصاعدت خلال الأيام القليلة الماضية وتيرة الخلافات والانشقاقات والاتهامات المتبادلة التي وصلت حد التخوين والتحريض بين عدد كبير من قيادات ونشطاء الحراك السلمي الجنوبي.
وشهدت الساحة الجنوبية خلال اليومين الماضيين العديد من الأحداث والمستجدات التي قلبت موازين بعض القوى القيادية التي رافقت مسيرة الحراك السلمي منذ انطلاقته في السابع من يوليو 2007م والتي اتهمت بمحاولة تفكيك الحراك السلمي الجنوبي وتسخيره لصالح أحزاب وتنظيمات سياسية.
وأثارت هذه المستجدات التي وصفها البعض بأنها مقدمة لإرهاصات مخاض عسير لمولود لم ينضج بعد, أثارت حالة من السخط والتذمر بين جماهير وقواعد الحراك التي باتت تطالب اليوم بتصفية الحراك من القيادات - التي وصفتها- بالمتآمرة والمتخاذلة عن أداء المهام والواجبات المناطة بها .
وعن ما حمله لقاء يافع الأخير من أبعاد ودلالات ومدى قدرته على النجاح أو الفشل ، اتهم القيادي في الحراك الجنوبي علي هيثم الغريب قيادات في الحزب الاشتراكي اليمني بالتآمر على الحراك ومحاولة السيطرة على قيادته لتفكيكه وتمزيقه لخدمة حزبهم ومصالحهم الشخصية.
وأكد الغريب - في تصريح نشرته أسبوعية (الأمناء) الصادرة من عدن- على ضرورة وحدة الصف الجنوبي التي من شأنها إيقاف تيار الحركة المضادة الآتية من بعض القيادات الاشتراكية وهو تيار قال بأنه لا يكتفي بتكريس التجزئة وتحقيق السيطرة على الحراك بل بات يسعى إلى المزيد من التفتيت والتمزق وتشكيل لجنة تحضيرية للمؤتمر الوطني القادم يسهل سيطرته عليها.
مضيفاً بأن الوقت قد حان لكي يضع الحراك الجنوبي لنفسه أهدافاً وحدوية أولها رفض الازدواج بالعضوية فإما الحراك وإما العضوية الحزبية, وقال:"نرفض رفضاً قاطعاً طريقة التبعية والإلحاق التي يقوم بها بعض الاشتراكيين والتي تصادر العمل الوطني لمصلحة الحزب ومنظماته القاعدية في الجنوب ومحاولتهم تشويه الشرفاء وإبعادهم من قيادة الحراك وإسقاط مشروعهم الوطني تحت شعار اليأس منه أو سقوطه التاريخي مما قد يؤدي إلى وقوع الحراك الجنوبي أسير لغة غير مفهومة وشعارات غير عملية.
وأشار الغريب إلى جملة من الشواهد التي قال إنها تؤكد حجم المؤامرة التي يحاول من خلالها من سماهم بالاشتراكيين الاستحواذ على قيادة الحراك وتجيير أنشطته وفعالياته لصالح الحزب والنظام الحاكم.
وقال:"لقد كانت هناك مساع للسيطرة على الحراك الجنوبي من خلال مجلس قيادة الثورة الذين رفضوا إشراك شرائح المجتمع الجنوبي فيه على مدى ستة أشهر وبعد توسل واستجداء وافق الاشتراكيون على توسيعه على أن يكون التوسع على مقاسهم وبدأوا بمحافظة لحج حيث اختاروا لمجلسها رئيسا اشتراكيا وأربعة نواب ثلاثة منهم اشتراكيون وناطق رسمي اشتراكي وأمين عام اشتراكي.
وتطرق الغريب إلى العديد من القضايا والمواضيع المهمة والحساسة والمرتبطة بما يدور على الساحة الجنوبية والجهود المبذولة لتصحيح كافة السلبيات التي رافقت مسيرة الحراك السلمي خلال الفترة الماضية.
من جهته قال العميد قاسم عثمان الداعري إن ما حدث ويحدث اليوم عبارة عن ممارسات أفراد.
وقال في تصريح:"هناك قيادات في الحراك للأسف إلى حد الآن لم تدرك أهمية الاستفادة من أخطاء الماضي وسلبياته ولم تعمل على إشراك أصحاب الفكر والإبداع الذين يمتلكون القدرة في التحليل والتصويب والقراءة المتمعنة لمسيرة الحراك وبالتالي فإن العلاج الشافي والكافي الذي يمكن من الخروج من هذا الوضع هو اعتبار مبدأ الديمقراطية الداخلية أساسا للعمل التنظيمي الهيكلي والأخذ بمبدأ التدوير مع تحديد الفترات الزمنية التي أقلها ستة أشهر وأكثرها عام لكل مواقع قيادات الحراك دون استثناء".
واعتبر أن ذلك سوف يحول الحراك إلى مدرسة للديمقراطية بكل ما تعنيه الكلمة, وتطرق العميد الداعري في حديثه الذي ننشر تفاصيله العدد القادم إلى حقيقة ما يدور والصراع القائم بين قيادات الحراك وسبل معالجة المشكلة وغيرها من المواضيع الحساسة.
وعلم (نيوز يمن) أن التصريحات الأخيرة للغريب أثارت غضب واستهجان الكثير من القيادات والقواعد في صف الحراك المحسوبة على الحزب الإشتراكي وخصوصا القياديان ناصر الخبجي وصلاح الشنفرة حيث ستثير ردة فعل مضادة من الأخيرين وقواعدها في الضالع وردفان.
المصدر : نيوز يمن
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام


تعليقك على الخبر عبر فيسبوك

اقرأ ايضا :

Total time: 0.1842