آخر الأخبار :
اغتيال مواطن في عدن كان على متن سيارته اشتباكات بالقاعدة وإصابة مدير أمنها واعتداء يطال رجال المرور بإب ارتفاع فاتورة استيراد اليمن من القمح إلى هذا الرقم الخيالي سنوياً انباء عن مقتل قيادي مؤتمري كبير في عدن في ظروف غامضة قناة اسرائيلية: الجهاد الإسلامي فاجأت اسرائيل بصاروخ جديد لأول مرة.. وهذا ما فعله ! شركة فرنسية تعتزم فتح مركز لهندسة الصواريخ في هذه الدولة الخليجية ! اسعار صرف الدولار والسعودي صباح اليوم الأحد 17 نوفمبر 2019م الخنبشي يعلن موعد عودة الحكومية ويتحدث حول تعيين مدير أمن عدن وكالة تكشف عن اتصالات بين قيادات حوثية رفيعة وبن سلمان (أهم بنود المفاوضات) ارتفع مجددا.. اسعار صرف الدولار والسعودي (الآن) مساء السبت 16 نوفمبر 2019

أخبار الساعة » كتابات ومنوعات » اقلام وكتابات

لِم تصورالحوثي مع الشيخ ؟

لِم تصورالحوثي مع الشيخ ؟

اخبار الساعة - عبدالخالق عطشان   | بتاريخ : 02-12-2014    | منذ: 5 سنوات مضت

لِم الغرابةُ والاستغراب مما جرى للشيخ صادق من انتهاك له ولحرمة دارة بل وانتهاك لكل الأعراف الإنسانية والقبلية على وجه الخصوص من قبل المليشيا المسلحة والتي اقتحمت عليه داره كقطيع من الضباع تتحلق حول ليثٍ اعيته مُصيبته والتي يكون هو جزء منها  فقد جرى لجده وعمه أفضع مما جرى له فقد غُدر بهما وقُتلا ظلما على يد الإمام أحمد غير ان ذلك لا يُبرر لاحد ذلك التصرف الهمجي والذي لا يحمل أصحابه أي معنا للمروءة والنخوة والشهامة فضلا عن الدين ..

لقد ألِف ذلك القطيع التلذذ بالصور والاستمتاع بالاستلقاء والمقيل في غرف نوم الخصوم ورأوا في ذلك نصرا مؤزرا للمسيرة التي تقودهم أمامها ، جاؤا يبحثون عن نصرٍ في بقايا عرين بداخله ليثٌ لم يعد صعب المنال لأن تفترسه تلك الضباع المتحلقه حوله منذ أسابيع حتى انها دخلته دون عناء جاؤا يريدون أن يُكمِلوا نقصهم بالتقاط الصور بجواره حتى ولو كان ليثا كهلا و حبيسا.

يتبادل قادة المسيرة الأدوار ففريق يقتحم وفريق يبرر وفريق يعتذر وفريق يُزور وفريق يُبين ووو غير ان الحقيقة لا تحتاج تحقيق ولا توضيح .. شيخ كان عزيزا مهابا في قومه ثم انقلبت عليه الدنيا وخانته الأيام وقادته بعض الأخطاء إلى هذا القدر المحتوم . كان يُعطي الأمان وهو الان يطلُبه غير أنه لم يكن يعلم أنه أمانٌ زائف أعطاه اعداؤه عهدا فقالوا ( وجه السيد ) ولأن الشيخ صادق يعلم معنى( الوجه ) فأمِن لهم غير أنهم ولوه دُبرهم ودُبر سيدهم فكشفوا عن سوءاتهم وساووا بين وجوههم وأدبارهم ..

احبتي قادة الحركة الحوثية إنكم تسنون اليوم سُننا يوما ما ستُسن عليكم وإن من يَرفع شعار آل رسول الله وينحدر من صلبه عليه أن يعي قول الله تعالى ( وإن أحدٌ من المشركين استجارك فأجِره...) هذا مع المشركين فكيف مع المسلمين ، إن ما أصاب اليوم آل الأحمر من مصائب ومِحن فهي كفارةٌ لما اجترحوه وبليةٌ ابتلوا بها ليُخفف عنهم وتمحيصٌ لهم غير أن الفاعلون والناقمون والشامتون منهم حتما سيُصيبهم ما أصابهم وزيادة غير أنها مصائب جزاء ونقمة.

أيها – الحوثيون - أنتم القوة الغالبة والفاعلة والحاكمة والمتحكمة في الساحة اليوم لقد كان حريٌّ بكم أن تقيموا الحجة على الشيخ والغني والمسؤول والوزير والضابط وكل فاسد حيثما حلّ وارتحل وأن تنالهم العدالة وأنتم يدها فتطالهم على مرأى ومسمع من المجتمع والإعلام وأن تمنحونهم حق الدفاع عن انفسهم وفق الأطر الشرعية والقانونية ولتكونوا أنتم القضاة وأن تنفذوا فيهم بعد ذلك حكمه فهذا خير لكم وادوم لحركتكم وغير هذا وإن طال بكم العمر شخوصا أو حُكاما فإنما هو ضربٌٌ من الظلم وقد خاب من حمل ظلما.

عبدالخالق عطشان
abu_almjd711@yahoo.com

اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



تعليقك على الخبر عبر فيسبوك

اقرأ ايضا :

Total time: 0.1157