آخر الأخبار :
بشرى سارة .. صدور توجيهات جديدة بصنعاء بعودة الحياة الطبيعية تحت هذا الشرط ! اليمن: آخر اسعار صرف الدولار والسعودي بصنعاء وعدن الاثنين 13 يوليو 2020م أول تعليق من ناطق حراس الجمهورية بشان أحداث الخوخة والحجرية عواصف تضرب جازان السعودية تحد من مستوى الرؤية (تفاصيل) الموافقة على لقاحين جديدين لكورونا بقرار من الغذاء والدواء الأمريكية بيان صادر من جمعية الصرافين اليمنيين الرياض: ضبط تشكيل عصابي قاموا بأخطر عملية سرقة هوليودية ومليونية من منزل مقيم السعودية: خال الطفلين جواهر ووايل يكشف حالتهما الصحية ويطالب بمعاقبة المصور سقوط عشرات القتلى و الجرحى في اشتباكات دامية جنوب صنعاء الأرصاد يحذر من سيول جارفة خلال الساعات القادمة

أخبار الساعة » السياسية » اليمن

نيويورك تايمز تكشف عن قيام الحكومة اليمنية بسحب موافقتها بتنفيذ مهمات قتالية داخل الآراضي اليمنية ضد " الإرهاب " وتطلب من واشنطن الإذن المسبق

نيويورك تايمز تكشف عن قيام الحكومة اليمنية بسحب موافقتها بتنفيذ مهمات قتالية داخل الآراضي اليمنية ضد " الإرهاب " وتطلب من واشنطن الإذن المسبق

اخبار الساعة    | بتاريخ : 08-02-2017    | منذ: 3 سنوات مضت
أكد مسؤلون أمريكيون أن اليمن سحبت موافقتها للولايات المتحدة بتنفيذ مهام قتالية لعمليات خاصة على الأرض ضد جماعات إرهابية في اليمن. وفقا لما أوردته صحيفة النيويورك تايمز في عددها الأخير بتاريخ يوم أمس 7 فبراير.
 
وكشفت الصحيفة على لسان المسئولين الأمريكيين أن قرار السحب اليمني جاء بسبب الغضب الناجم عن سقوط ضحايا مدنيين في الغارة الأولى التي نفذتها قوات كوماندوز أمريكية الشهر الماضي بإذن من الرئيس ترمب.
 
وعلقت الصحيفة بالقول: وفي حين أن البيت الأبيض استمر في إصراره على أن الهجوم كان "ناجحا" – وهو وصف كرر يوم الثلاثاء – إلا أن تعليق عمليات الكوماندوز يمثل نكسة للسيد ترمب، الذي كان من الواضح أنه يخطط لاتخاذ نهج أكثر عدوانية بكثير ضد المتشددين الاسلاميين.
 
وأضافت: كما أنه يدعو أيضا إلى التشكيك في ما إذا كان البنتاغون سيحصل على إذن من الرئيس يتيح المزيد من الاستقلالية الذاتية في اختيار وتنفيذ مهمات مكافحة الإرهاب في اليمن، والتي سعى البنتاغون سابقا في الحصول عليها من الرئيس الأمريكي باراك أوباما في الأشهر الأخيرة من ولايته، ولكن دون أي جدوى.
 
وقالت الصحيفة أن أوباما كان قد أرجأ اتخاذ هذا القرار إلى السيد ترمب، الذي بدا ميالا إلى منح ذلك الموافقة، مشيرة إلى أن موافقة ترمب على غارة 29 يناير جاءت خلال وجبة عشاء مع كبار مساعديه للأمن القومي قبل أربع ليال من العملية، وليس في سياق مراجعة صارمة في غرفة العمليات التي أصبحت روتينية إلى حد ما في عهد الرئيس جورج دبليو بوش وأوباما.
 
ولفتت إلى أن الغارة، التي كللت بالفشل تقريبا، كانت اختبارا مبكرا لاتخاذ السيد ترمب القرارات المتعلقة بالأمن القومي – ومدى استعداده بالاعتماد على ضمانات مستشاريه العسكريين. ويقول مساعدوه إنه على الرغم من ان هذا القرار اتخذ خلال وجبة عشاء، إلا أنه كان قد تم التدقيق فيه بشكل كامل، وتضمن كافة الموافقات القانونية اللازمة.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن ترمب سيكون قريبا أمام اتخاذ قرار بشأن طلب أعم من قبل وزارة الدفاع الأمريكية يسمح لها بتنفيذ المزيد من هذه العمليات في اليمن دون تقديم تفاصيل، لافتة إلى أن مراجعة البيت الأبيض غالبا ما تستغرق وقتا طويلا. وأضافت: ومن غير الواضح ما إذا كان السيد ترمب سيسمح بذلك، أم أن سلسلة الحوادث المؤسفة التي ميزت أول موافقة له على مثل هذه العملية يمكن أن تكون قد غيرت تفكيره حول المخاطر الإنسانية والسياسية لعمليات مماثلة.
 
ويوم الثلاثاء واصل البيت الأبيض دفاعه عن تلك الغارة، دون إعارة أي انتباه لردة الفعل اليمنية. تضيف الصحيفة، مواصلة: وعلى حد سواء، لا البيت الأبيض ولا اليمنيون أعلنوا تعليق العمليات الأرضية بشكل معلن. وفي حين أشارت إلى أن أحد المتحدثين باسم البنتاغون رفض التعليق على ذلك، استدركت: غير أن مسؤولون عسكريون ومدنيون آخرون أكدوا أن ردة فعل اليمن كانت قوية.
وتقول الصحيفة أنه لم يتضح ما اذا كان قرار اليمن بوقف الهجمات البرية قد تأثر أيضا بإدراج السيد ترمب للبلاد على لائحة الدول التي تم تعليق هجرة مواطنيها بشكل مؤقت إلى أمريكا، في إطار الأمر التنفيذي الذي يجري حاليا الطعن به في المحاكم الفدرالية.
 
كما تؤكد أنه ووفقا لمسؤولين مدنيين وعسكريين أمريكيين، فإن حظر الجانب اليمني للعمليات القتالية لا يشمل هجمات الطائرات بدون طيار، ولا يؤثر على المجموعة القليلة جدا من المستشارين العسكريين الأمريكيين الذين يقدمون الدعم الاستخباراتي للقوات اليمنية والقوات الإماراتية.
 
وتلفت الصحيفة إلى أن الحكومة اليمنية كانت أوقفت، عام 2014، وبشكل مؤقت تحليق الطائرات بدون طيار بسبب عمليات فاشلة اسفرت ايضا عن مقتل مدنيين. ولكن في وقت لاحق استأنفت بهدوء، وفي السنوات الأخيرة ارتفعت وتيرتها أكثر، الأمر الذي يشير إلى حقيقة أن تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية، أو القاعدة في جزيرة العرب، يعتبر واحدا من أخطر التنظيمات الإرهابية في العالم.
 
وأشارت إلى أن الغارة الأمريكية كانت قد أثارت غضبا بين المسؤولين في الحكومة اليمنية، وبعضهم اتهم ادارة ترمب بعدم التشاور معهم إطلاقا قبل العملية. وعقب 24 ساعة من الهجوم.. أدان وزير الخارجية اليمني، عبد الملك المخلافي، الغارة فيما بعد على حسابه الرسمي في تويتر وصافا إياه على أنه "قتلا خارج نطاق القضاء".
 
ومن جهته، قال أحمد عوض بن مبارك، سفير اليمن لدى الولايات المتحدة، في مقابلة له مع قناة الجزيرة هذا الأسبوع، إن الرئيس عبده ربه منصور هادي أثار المخاوف بشأن الغارة في اللقاء الذي جمعه، في الرياض في الثاني من فبراير الماضي، مع السفير الأمريكي لدى اليمن.
 
وقال السيد مبارك في المقابلة، إن "الحكومة اليمنية شريكا رئيسيا في الحرب ضد الإرهاب"، مشددا على أن "هذا التعاون اليمني يجب أن لا يأتي على حساب المواطنين اليمنيين وسيادة البلاد".
 
وفي أشاره إلى الجدل الدائر حول الفضيحة التي يتداولها الجمهور بشأن ما تسببت به الغارة، قدم المسؤولون في البنتاغون يوم الثلاثاء للمشرعين في مجلس النواب تقريرا سريا عن المهمة. وقال أحد المشاركين في هذا الاجتماع أن مسؤولون عسكريون أفصحوا لهم "أنهم حصلوا على ما أرادوا" من دون تقديم تفاصيل. لكن السيناتور جون ماكين من أريزونا، وهو رئيس لجنة القوات المسلحة، قال بعد ذلك ان الغارة كانت فاشلة.
 
المصدر : صحف
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



تعليقك على الخبر عبر فيسبوك

اقرأ ايضا :

Total time: 0.0671