آخر الأخبار :
مع الطقس البارد في الشتاء.. كم ثانيةً تحتاج من تشغيل السيارة حتى تحريكها؟ فيديو.. ضربة جزاء تفاجئ الجماهير ليصرخوا بأعلى صوتهم.. شاهد ما حدث! فيديو مذهل.. مادة شفافة تُخفي الأشياء والأشخاص أيضًا إسرائيل تفاجئ العرب وتعلن عن افتتاح مهرجان سينمائي في القدس بفيلم لمخرجة سعودية متحدث التحالف يكشف عن اختطاف الحوثيين لسفينة كورية ويكشف تفاصيلها نص أول تصريح صحفي أدلى به رئيس الوزراء عقب ساعات من وصوله إلى عدن السفير أحمد علي عبدالله صالح يلتقي بمسؤول أوربي (تفاصيل) آخر اسعار صرف الدولار والسعودي بصنعاء وعدن مساء الاثنين 18 نوفمبر 2019م مجلة فرنسية: إثيوبيا طلبت من باريس تزويدها بمقاتلات رافال وصواريخ قادرة على حمل رؤوس نووية اخبار الساعة يذكر قائمة بأسماء الوزراء الذين وصلوا إلى عدن والوزراء الذين منعوا من العودة !

أخبار الساعة » دراسات ومتابعات » اقلام وكتابات

بين الحب و الحرب، قصيدة:شبح الحرب

بين الحب و الحرب، قصيدة:شبح الحرب

اخبار الساعة - محمد الشويع   | بتاريخ : 07-03-2012    | منذ: 8 سنوات مضت

الحرب.. كلمة قاسية جداً وتبعث النفور والاشمئزاز، وفيها الغطرسة والتسلط، وفيها تموت الورود مصلوبة، والطيور مشنوقة بالهواء الملطخ بالدماء،وتستعر النار ليدفأ تجار الحرب، ولكن عند حذف "الراء" من كلمة "الحرب" تصبح لدينا كلمة أخرى.. كلمة تبعث الراحة والطمأنينة إنها "الحب" وفيه تهطل الأمطار من العيون فرحةً، وتنبت الورود، وتغرد الطيور في السماء، وتنطفئ النيران في الأحشاء، إذن فالحب لا يكون إلا بعد حذف "راء الحرب المفخمة"، وعند المقارنة بين "الحرب" و "الحب" نجد أن "الحرب" منتشراً أكثر من "الحب"،،ولأسباب..
لعلّ أهم تلك الأسباب..أن كلمة "حَرب" أولها مفتوح في كل زمان ومكان، وعند النظر نجد أن كلمة "حُب" أولها مضموم، وهو صعب من أول لحظة.
فأنا وأعوذ بالله من كلمة "أنا"، أعتقد بأن لي السبق في فكرة حذف "راء الحرب المفخمة" وضم أول الكلمة ليصبح لدينا "الحُب"، ولكني أعترف - كما اعترف الخبراء سابقاً- أن حذف "راء الحرب" لا يكون إلا على الورق، أما في الواقع فلن يكون إلا بزهق الأنفس.

عذرا حبيبتي..
سأغادر المدينة..
"شبح الحرب" عاد..
قال أحدهم :
"وغصن الزيتون معه"
لا.. كما رحل عاد
الفص الأيمن من دماغه
كالفص الأيسر
غباءٌ أحمر
* * *
في إحدى الشوارع سأكون
على الإسفلت جثةٌ أخرى
وحول إصبعي خاتم فضة
انزعوه رويداً رويدا
رفقاً بحبيبتي
* * *
قبل موتي رأيتها
تنتظر عودتي من خلف ستارة
ولا صوت لديْ
أريد إخبارها ….سنلتقي
سنلتقي يوم القيامة.

اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



تعليقك على الخبر عبر فيسبوك

اقرأ ايضا :
القراءات : (10570) قراءة

Total time: 0.1593