آخر الأخبار :
رساله «مؤلمة» من رياضي مصري مقيم في امريكا تكشف معاناته مع الكورونا حملة تضامن كبيرة مع امرأة هدم منزلها في تعز على الطريقة الاسرائيلية (صور) دراسة تكشف حقيقة انتقال كورونا من غرف المرضى عبر الهواء ناقلو كورونا "وهم لا يعرفون" .. قنابل العدوى أعراض جديدة وخطيرة لكورونا.. آثار الفيروس تصل إلى الدماغ فيلم "خفافيش ووهان".. يعيد "مؤامرة كورونا" إلى الواجهة الولايات المتحدة.. حصيلة وفيات كورونا تتجاوز الـ5 آلاف جريمة قتل بشعة على خلفية اعتقاد خاطئ حول كورونا أمريكا تناشد رعاياها بالعودة من الخارج قبل تحول كورونا إلى "تسونامي" وول ستريت جورنال: إفلاس أول شركة نفط صخري في الولايات المتحدة

أخبار الساعة » السياسية » دولية

على تطبيق TikTok.. فيديو يجتاح الإنترنت.. مراهقة تنتصر لمسلمي الصين بحيلة ذكية

على تطبيق TikTok.. فيديو يجتاح الإنترنت.. مراهقة تنتصر لمسلمي الصين بحيلة ذكية

اخبار الساعة    | بتاريخ : 30-11-2019    | منذ: 4 أشهر مضت
بطريقة ذكية، نجحت مراهقة أميركية في التحايل على تطبيق TikTok الصيني المخصص للتواصل الاجتماعي وأوصلت رسالة حول ما يتعرض له المسلمون الأويغور من اضطهاد في الصين.
 
ونشرت الشابة فيروزا عزيز فيديو يبدو في ظاهره مخصصا لتعليم الفتيات طريقة الحصول على رموش طويلة، لكن وخلال التظاهر بشرح الطريقة تحدثت عن "محرقة جديدة" يتعرض لها المسلمون في الصين.
 
وحقق الفيديو انتشارا واسعا عبر منصة TiKTok الصينية، لكن الشابة فيروزا عزيز غردت على تويتر لاحقا قائلة إن المنصة منعتها من نشر محتويات أخرى.
 
وأقر موقع TikTok على الإنترنت بتعليق حساب فيروزا عزيز، مما أدى إلى اتهامات للتطبيق بمراقبة الفيديوهات ذات المحتوى السياسي المناهض للصين.
 
وشاهد الفيديو أكثر من 1.4 مليون شخص وحصل على حوالي نصف مليون إعجاب على TikTok.
 
وحتى النسخة على حملت على تويتر من فيديو "تطويل الرموش" حصدت قرابة 5 ملايين مشاهدة.
 
وتتهم منظمات وتقارير دولية الصين بشن حملات اضطهاد واسعة ضد الأويغور المسلمين في الصين.
 
وأظهرت وثائق تم نشرتها في 17 وسيلة إعلامية في أنحاء العالم، الأحد الماضي، النظام الصارم المعتمد في مراكز الاحتجاز في شينجيانغ، وتحكم بكين بكل تفاصيل الحياة في المخيمات حيث يتم احتجاز قرابة مليون من الأويغور وأبناء أقليات أخرى غالبيتهم من المسلمين.
 
وفي نهاية أكتوبر، ندد 23 بلدا من بينها فرنسا والمملكة المتحدة بقمع الأويغور في لجنة الأمم المتحدة للشؤون الاجتماعية والإنسانية والثقافية، وعلى الرغم من ذلك، فازت بكين بدعم 54 دولة أشادت بإدارة الحزب الشيوعي للمنطقة.
 
وعملت الصين على "رسم صورة سيئة" للأويغور في الإعلام. وفي 2014، أطلقت بكين "حملتها الشاقة ضد ما سمته بـ"الإرهاب العنيف"، وبررت قبضتها المشددة على إقليم شينجيانغ بأنه تدبير ضروري في الحرب ضد "التطرف الإسلامي".
 
وأنكرت بكين سياسة المعسكرات في البداية، لكنها عادت وبررتها بأنها مجرد مخيمات للتدريب المهني ولإبعاد المسلمين عن التطرف.
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



تعليقك على الخبر عبر فيسبوك

اقرأ ايضا :

Total time: 0.5539