أخبار الساعة » مال واعمال » اخبار الشركات

مواطنون واسر يناشدون امين العاصمة اعادة الاعتبار لمتنفسهم الوحيد في العاصمة صنعاء

اخبار الساعة - استطلاع / توفيق النصاري

مدينة العاب حديقة السبعين اسم له الكثير من المعاني والدلالات في نفوس الجميع اطفالا وشبابا وشيوخا رجالا ونساء افرادا وجماعات اسر وعائلات , نعم مدينة العاب حديقة السبعين لاشك ولكل واحد منا معها ذكريات طيبة فيها كيف لا وهي متنفسنا الوحيد في العاصمة صنعاء التي يرتبط اسمها وافراحنا ارتباطا عميقا وكبيرا ولا تكتمل فرحتنا واعيادنا الا اذا زرناها وعشنا ايامنا الحلوة فيها برفقة اطفالنا وعوائلنا .
فبالتاكيد اننا عندما نيمم وجهتنا صوب حديقة السبعين انما نقصد بوجهتنا تلك مدينة الالعاب فيها , واطفالنا وعوائلنا عندما يتغنون بحديقة السبعين انما يتغنون بمدينة العابها
فكم مرة تمنينا ان يكون في العاصمة الكثير من المتنفسات الا ان امانينا تلك وكما يبدو ستبقى مجرد امنيات وليس هذا فحسب فبدلا من ان نرى امانينا تتحقق بانشاء الكثير من المتنفسات هانحن اليوم نكاد نفقد هذا المتنفس الوحيد المتمثل بمدينة العاب حديقة السبعين وهو الاسم الذي عرفت به حديقة السبعين عن غيرها من المتنفسات البسيطة والمتواضعه قلقنا هذا ناتجا عما يحاك من مؤامرات على هذا المتنفس الوحيد من قبل جهات عدة سواء اكانوا افرادا ام جماعات ممن يتفننون بابتكار ارقى المضايقات فتارة باغلاق بواباتها واجبار الناس على الدخول من بوابات اخرى بعيدة يطوفون من خلالها على سور الحديقة بالكامل وتارة باغلاق المداخل والتفرعات وتارة بالحواجز وتارة وتارة الى اخره من اعراقيل والمعوقات التي تنفر الناس وتخلق امامهم صعوبات شتى في هذه الاسطر عبر عدد من الاخوة الزائرين ممن وجدناهم على ابواب الحديقة وهي مغلقه فعبروا عن استيائهم من اغلاق بوابة الحديقة الرئيسية وناشدوا الاخ امين العاصمة اعادة النظر في ذلك كونها كما وصفوها متنفسهم الوحيد الذي يخافون ان يفقدوه فالنتابع ماتحدث به الاخوة الزائرين ....

الاخ اكرم الحميدي رب اسرة وجدناه واقفا امام البوابة مع اطفاله حيث قال : لاندري ماهو المبرر لاغلاق البوابة الشمالية لحديقة السبعين رغم انها تمثل المدخل الرئيسي والاسهل للاسر والعوائل وهذا اوجد صعوبه كبيرة امام الكثير حيث قد عاد الناس الى بيوتهم منكسرين ونحن نناشد الاخ امين العاصمة بتوجيه الاخوة المعنيين بفتح هذه البوابة لتسهيل حركة الناس ودخولهم وخروجهم واملنا كبير في ذلك .
الاخت ام عبد الرحمن وجدناها هي الاخرى تقف حائرة مع اطفالها على اعتاب البوابة الموصدة وبمجرد ان سالناها صرخت بالدعاء على من كان السبب في اغلاق هذه البوابة على حد قولها كونها كما قالت منتظرة قدوم تاكسي لتنتقل مع اطفالها الى البوابة الاخرى لبعد المسافة بين البوابتين وهو ما اعتبرته ام عبد الرحمن من المعوقات التي تقف عائقا امام الكثير من الاسر والعوائل وتمنت ان يتم فتح البوابة هذه لما فيها من مميزات القرب وسهولى الحركة .
الاخ / عامر البكاري – عبر عن استياءه من هذه التصرفات الغير مسئولة كما وصفها والتي لاتعير الناس اي اعتبار كونها تعيق وتعقد الامور اكثر واكثر وقال ان القائمين لا يقدرون الناس واسرهم واطفالهم ولا يدركون ان بعض الناس ياتون بباصات عامة والبوابات الاخرى لا تقع على طريق الباصات وهو ما اعتبره تعسفا . وتمنى الاخ البكاري من امين العاصمة والمعنيين بالامر فتح كل البوابات وفي مختلف الاتجاهات ومنها الاتجاه الشمالي لكونه اكثر اقبالا عليه .

ختاما
نتمنى ان تصل رسالتنا ورسالة الاخوة المواطنين الى الاخ امين العاصمة والاخوة المعنيين في قطاع الحدائق والمتنزهات واعادة النظر في موضوع البوابة الشمالية للحديقة لما لها من اثر كبير ولما لها من اهمية لدى الاسر والعوائل والاطفال خاصة مع قرب عيد الاضحى المبارك الذي نتمنى ان ياتي وقد وضع حل لهذه المشكلة .

Total time: 0.1133